رواية: تَـوأَم رُوح لوهان ❤~ !! (سبيشال بارت #40)



>>تشاي رين<<
أنا ولوهان…
من أين أبدأ بالتحديد؟
من الصعب أن أكون حبيبة فنان.
هناك أيام أفكّر بها بأنه سيكون من الأفضل لو لم أقبل لوهان ليكون في حياتي !
لأن كونك صديقة آيدول هو وكأنك تحملين الصخور على كتفيك.
قلبي البارد قبل سنة لم يعد موجودًا.
وإذا كان كلامي عن معاناة كونك صديقة آيدول لم يكفي, أستطيع إخبارك عن بعض المواقف.
أستطيع إخبارك عن كل خلاف وإشاعة بشأن لوهان.
شاذ, غير موهوب, لعوب, في علاقة مع سيهون, معجب بسوهيون سنبنيم, يواعد في السابق..
لقد كنت أتجاهل كل إشاعة من هذه من أعماق قلبي.
أحيانًا, ألقي اللوم على نفسي لأني فتحت قلبي له.
أشعر بأني ولوهان ليس من المفترض أن نكون معًا.
أجل, أعلم بأنه يجب أن نحب بعضنا, لكن تمرّ أيام أشعر بالاستسلام بها.
لكن أعتقد بأني سأُحزن أخي الصغير إذا انتهت علاقتي مع لوهان.
وكونك صديقة آيدول لن يشعرك بغير انعدام الأمان.
أشعر بالحزن في كل مرة يسافر بها لوهان لبلدان أخرى للجولات العالمية.
وبعض الرحلات التي تستغرق أكثر من 12 ساعة تجعلني أشعر بالقلق ولا أرتاح حتى أسمع خبر وصوله بسلام.
من الصعب أن أتعايش مع أوقات تدريبه المتأخرة والتي قد تدوم حتى الفجر.
لا أستطيع أن أكون بجانبه طوال الوقت.. ومن النادر أن نتحدث أو نرى بعضنا.
أحيانًا يسقط وينام من التعب حتى لو أنه يعاني من الأرق.
أحيانًا حتى العناق لن يعالج شيء.
والقبلات ستبقى نفسها حتى بعد الكثير من الخلافات.
أعلم بأن لوهان يشعر بأنه يريد الانفصال أيضًا. لكنه ببساطة لا يستطيع فعل ذلك.
أنا فقط فتاة عادية متدربة, ولوهان يستطيع إبدالي في أي وقت ..
من المؤلم جدًا التفكير بهذا الأمر.
>>في الحاضر<<
الحفلة التي أقامتها الشركة وبحضور إكسو كانت أكثر من رائعة.
أنا, سونق تشاي رين كنت أرتدي فستانًا أزرق كلون البحر.
أشعر بأنه ليس لي داعٍ في هذه الحفلة.
صحيح أني أتدرب لدى إس إم أيضًا, لكن لا أشعر بالترحيب هنا.
كنت أشاهد كل حركة تصدر من لوهان مع أصدقائه كل الليلة.
بقدر ما أريد أن أذهب وأستمتع معه, إلا أني لا أستطيع.
لا يمكن أن نكون معًا.
كانت تتلاقى نظراتنا بين الحين والآخر, وأحيانًا قد يبتسم بخفّة أيضًا.
لكن لا أزال  أشعر بشعور ثقيل, لم نكن نتصرف كثنائي أبدًا طوال هذا الشهر لأن لديهم عودة في المسرح.
أعتقد بأني سأغادر الحفلة وأعود للمنزل.

>>لوهان<<
كم أفتقدها.
طوال هذا الشهر لم أشعر بغير الإرهاق لأني لم أكن أراها كثيرًا بسبب عودتنا.
حتى لو لم أتحدث معها في إحدى الليالي المشغولة, إلا أنني أفكر بها باستمرار.
يجب أن أعترف, أشعر بالفراغ كثيرًا هذه الفترة ..
أحيانًا أحلم بها ثم أستيقظ وأقابل الحقيقة المرّة. وأتمنى بأنها بجانبي الآن.
لكنها ليست كذلك.
طوال هذا الشهر, كنت أتظاهر بالقوة عندما أتحدث مع تشاي رين.
كنت دائمًا أقول لها: “لا تقلقي تشاي رين, سينتهي جدولنا قريبًا وسنعود.”
لكن في الحقيقة, كل مرة أسمع بها صوتها يؤلمني قلبي.
أحيانًا حالما أغلق الهاتف, تبدأ دموعي بالنزول حتى أخلد للنوم..
أعلم بأن تشاي رين تشعر بالإحباط لأنها تعتقد بأني لا أفتقدها.
… بحثت عن وجه تشاي رين بين الحضور في الحفلة.
أعتقد بأني لمحتها عدة مرات وهي تشاهدني.
لكن عندما رأيتها تغادر من الباب, علمت أنه قد حان الوقت.
لا أستطيع الاستمرار بكوني حبيبها.

>>تشاي رين<<
قادتني قدماي لأقف أمام المقهى الذي كنت أعمل به بالسابق. مكان لقائي مع لوهان.
لو أستطيع إعادة الوقت, لفعلت.
قاومت دموعي التي كادت تسقط .. أعتقد بأنه الوقت لننفصل.
اتصل بي لوهان فأجبت.
قال: “انظري للخلف.”
لم أبتسم عندما سمعت صوته لأول مرة, أعلم بأنه هنا.
وأننا سنتحدث عن الانفصال.
وستعود قصتي مع هيمتشان لتعيد نفسها.
التفتت للخلف بهدوء, وكان يبدو وسيمًا كالعادة.
لكن هذا لم يوقفني عن التعلّق بقراري بشأن الانفصال.
اقترب لوهان وقال: “لدي شيء أخبرك به.”
نظرت له بهدوء وأنا أنتظره ليقول الكلمات السحرية: لننفصل.
أخذ لوهان نفسًا عميقًا وقال: “تشاي رين, لا أستطيع أن أكون حبيبك.”
لم أتفاجأ أبدًا, لذلك أومأت.
لكن مع هذه الإيماءة, أستطيع سماع صوت تحطّم قلبي ودموعي تكاد تخونني.
قال لوهان: “قبل أن أتوقف عن كوني حبيبك, تعالي معي تشاي رين.”
ثم أمسك بذراعي لكني أبعدته بقوة.
مشيت بنفسي لسيارته, وبدأ بالقيادة ببطء.
وصلنا لحديقة صغيرة كانت أضواءها خافتة, جعلني أجلس على الأرجوحة, بينما جلس هو بلا اهتمام لثيابه على التراب.
قال لوهان: “اسمحي لي أن أقول شيئًا أولًا, تشاي رين.”
لم أشعر بأي شيء غير الألم. لذلك أومأت فقط.
قال لوهان: “حتى لو لم تصدقي ما سأقوله الآن, لكن أقسم لك بأن كل كلمة سأنطق بها الآن هي الحقيقة فقط. لذلك اسمعي جيدًا … أنا أفقتدك. لقد كنت أتظاهر بالقوة طوال الشهر الماضي. وفي كل مرة أضغط زر إنهاء المكالمة أشعر بدمي يغلي من الغضب. أشعر بالغضب لأننا لا نكون معًا عندما نحتاج بعضنا. أشعر بالسوء في كل مرة أخبرك بأن كل شيء بخير, لأنني أعرف بأن لا شيء بخير بيننا. أعلم بأن المسافات لا تعني شيئًا إن كان الشخص يعني لك الكثير, لكن بالنسبة لي أشعر بأني لا شيء بدونك. أكره نفسي عندما أتظاهر بالقوة بينما أنا لست كذلك. وفي كل يوم أشعر بالفراغ بدونك حتى لو تحدثنا بمكالمة فيديو أو مكالمة صوتية. حتى لو أجبتني بمجرد مرحبًا, أو حتى عندما تبتسمين ابتسامتك النادرة.. تشاي رين, دائمًا أشعر بالوحدة عندما لا نكون معًا.”
قال هذا وهو ينظر لي مباشرة..
أصبحت أكثر حيرة الآن.
هل علي أن أرجوه لنعود معًا أو أكون سعيدة لأن الأمور أصبحت واضحة بيننا؟
قلت له: “لا أعلم لماذا تقول كل هذا لي يا لوهان. أنت فقط تجعلني أشعر بالحيرة. أخبرني, أخبرني كيف أترك كل شيء يذهب بسهولة بعدما أخبرتني كل هذا؟! إنه ليس سهلًا, وأشعر بالألم أكثر. اعتقدت بأننا نستطيع الانفصال بسهولة..!!”
شعرتُ بالدموع التي بدأت تتساقط على خدي ..
وبدون أن أعلم, تذكّرت كل موقف لي مع لوهان منذ أول لقاء لنا.
لذلك بدأت الدموع تتساقط أكثر.
قال لوهان: “سونق تشاي رين, لهذا السبب لا أريد أن أكمل كوني حبيبك.”
وقفتُ بسرعة من على الأرجوحة وأومأت. لقد اكتفيت الآن …
مشيت عدة خطوات مبتعدةً عنه, لكن لوهان أوقفني عندما قال:
“لأنني أريد أن أكون خطيبك.”
تجمّدت بمكاني وفتحت عيني على وسعها, حتى اعتقدت أنها تكاد تخرج !!
اقترب لوهان وغطّى عيني بأصابعه النحيلة الطويلة, ثم جعلني ألتفت للخلف.
سمعت صوت فرقعة أصابع ثم أبعد يديه عن عيني.
فتحت عيني لأرى منظرًا جعل عيني تدمع أكثر..
وكأي فتاة, لم أستطع التعبير في هذه اللحظة.
جلس لوهان على ركبته وأخرج خاتمًا ألماسيًا ووضعه أمامي.
ابتسم لوهان وهو يحاول يخفي خجله: “سونق تشاي رين, لا أستطيع إكمال كوني حبيبك وحسب لأني أريد أن أكون معك للأبد وأصبح زوجك.”
رفع رأسه وقال: “هل تتزوجينني؟”
وضعت كفّ يدي على فمي وأنا أحاول إمساك دموعي التي استمرّت بالانهمار..
صمتت لبضع ثوانٍ قبل أن أجيب: “نعم.”

-نهاية البارت #40-
لقد عدت بعد طول غياب أخيرًا :””) !!
الكاتبة لقيتها كتبت كم بارت سبيشال زيادة منفصلين عن الرواية, بس حسيت مالهم داعي فترجمت لكم هذا الشيء الجميل *^*
وبعد عشان خلصت الرواية عند 39 بارت بالترجمة قلت أحط لكم ذا عشان تصير 40 xD
المهم , منب متأكدة اذا بتستمر الكاتبة بتنزيل أجزاء سبيشال *^* بس بحاول أترجمها لكم اذا تبون :)
حتى الآن هذا آخر كتاباتها ~~
أتمنى ان البارت أعجبكم ويوصل لكل المتابعين اللي انقطعوا عنها *^* !!
ابي اشوف ردودكم الجميلة بعد ذا المفاجأة :”) <3 !!

About these ads

65 comments on “رواية: تَـوأَم رُوح لوهان ❤~ !! (سبيشال بارت #40)

  1. رااائع رااائع راااائع الباارت ذااا ااااااااا لوهان الحيوان حسبته رح ينفصل عنه بس اشوااا وههه بغيت اصيح وانا تخيل المواقف ذي كله
    ههههههههههههههه متحمسه لدرجه ما تتصورينها
    ما ننحرم من ابداعاتك الجميله *^^*~
    ونشوفك باعمال ثانيه انشااء الله
    ♡♡

  2. OMG الروااااااااايه كااااانت مره رووووعه وجميييييييييله يسلمووو كتيييير على الترجمه

  3. ترتبقبهبئابيهتبيئتبيتباةبتقثرةرور
    مدري ؤش أقول أحسن روايه قريتها
    إبداع في إبداع مشكوره على كل الجهود إللي سويتيها
    ننتظر روايات أخرى أن شاء الله
    أوني فأيتنغ

  4. نانللؤر ة مزكتخماهةىىىىناناخالاتلاابفسءيءؤوومخظكحنمةوةىناتلرلليءؤرلالاررتلتانامنانتمكنكنزوظز
    ااااااااااااااااه يااربي شوي و ببكي ايش هالرومنسية *خااقة*
    كومااااواا اوني على الترجمة الرائعة و ذوقك الرائع في اختيار رواية رائعة
    و فاايتينغ :)

  5. مراا شكرا الراية اكثر من رائعة وكمان اذا قدرتي
    ترجمي بارتات السبشل مرر يونسر

    فايتيينج😘😘😘

  6. مراا شكرا الراية اكثر من رائعة وكمان اذا قدرتي
    ترجمي بارتات السبشل مرر يونسو

    فايتيينج😘😘😘

كلمة نستحقها ~ ♥

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s