48 ساعة || البارت ُالثالث ~


البارت الثالث ~
(إنه العد التنازلي، حيث تشهد الأرقام بدء النهاية)

> كريس – p.o.v <

47 ساعة, 59 دقيقة, 59 ثانية.
كان هذا عدًا تنازليًا، حيث تشهد الأرقام بدء النهاية.
كنتُ أشاهد الزمن يمرّ ثانيةً بثانية, وقد غلّف الصمت أرجاء المنزل.
قال تشانيول بوجه شاحب بخوف: “إنهم يخبروننا أنه … ليس هناك سبيل للخروج من هنا، وأيضًا هناك سكين صغيرة مخبئة في طوق كل واحد منّا….
نظرتُ لوجوههم المفزوعة وأكملت: “خلال يومين، ستخرج روح واحدة حيّة فقط من المنزل….”
أكمل لوهان: “أيضًا، يجب علينا الانقسام لفريقين، وآخر شخصين سيعيشان يجب أن يكونا من نفس الفريق. إن كان هناك كسر للقواعد…”أشار لوهان لرقبته فأكمل:“فستلعب السكينة دورها هنا بخروجها من الطوق.”
صمت الجميع فورًا بخوف، والصوت الوحيد المسموع آتٍ من الساعة المؤقتة فوق الباب وهي تدقّ بلا اهتمام.
همس تشين وأكمل عنّا: “طريقة الانقسام … أقرب شخصين للباب سيكونون القادة، وسيبدأون باختيار أعضاء فريقهم ثم العضو المختار سيختار من بعده أيضًا حتى ينقسم الجميع.”
التفت الجميع نحو الباب لينظروا من الأقرب إليه، وكان الاثنان هما شيومين و لاي.
قال شيومين بصدمة: “إنه جنون !! هل ستصدقون هذا الهراء ؟! لابد أنه من خدع المعجبين!”
قال هذا وأمسك بأقرب كرسي خشبي ورماه للنافذة.
كانت النافذة صلبة جدًا وضدّ الصدمات، لكنّ شيومين الذي قد رمى الكرسي سقط أرضًا فجأة!
صرخ تشانيول بفزع وشهق الجميع بينما أسرع تشانيول نحو شيومين الذي بدأ الدم يتدفّق من رقبته مشكلًا بقعة دماء كبيرة على الأرض!
تراجعتُ للخلف بفزع وكانت خلفي الأريكة، مما جعلني أسقط عليها.
وجميعهم قد فقدوا أعصابهم وبدأوا بالصراخ بفزع وإحداث الضجة حول المكان!
جرى بيكهيون نحو الطابق الثاني وهو يصرخ بفزع،وكاي قد قلب الطاولة الصغيرة في غرفة المعيشة على الأرض بينما تجمّد لاي ولوهان بأماكنهم وأصبحت وجوههم شاحبة وهما يشاهدان سلسلة الأحداث السريعة أمام عينيهم، بينما أمسك سيهون بمعدته وفمه ليقاوم شعور التقيؤ عندما رأى جثة شيومين أمامه ..!
تشين كان أكثرهم فزعًا وجنونًا، لم يجري ليعانق شيومين فقط، بل أنه سقط فوقه أيضًا وهو ينفجر باكيًا.
كانت صرخاتنا تترددُ بالمنزل وأصوات خطواتنا -وتشملني أيضًا- حالما رأى الجميع تلك السكّينة تقصّ رقبة شيومين ودمه يغطّي الأرض حقًا!
صرخ تشين وهو يتجه نحو الباب الرئيسي: “ماهذا ؟!! مالذي تريده بالضبط ؟!!”
قال هذا وهو يلكم لوحة مفاتيح كلمة السر على الباب.
أسرع كيونقسو وسوهو نحوه بينما استمرّ تشين بتوجيه اللكمات لذلك القفل الالكتروني وهو يحاول إدخال كل أرقام السر التي يعرفها…
قال صوت رجل آلي من القفل: “بقيت لديك فرصتان.”
حاول تشين بهستيرية وهو يضغط أي رقم.
قال الصوت الآلي: “بقيت فرصة واحدة.”
حاول كاي إبعاد تشين عن الباب وهو يصرخ: “توقف عن المحاولة !!”
قال الرجل الآلي وأصبح صوته ساخرًا الآن: “أنتَ غير محظوظ. باي باي~”
تجمّد الجميع بمكانه عندما سمعوا ما قاله القفل الآلي. وبعد لحظة الصمت تلك، سمعنا صرخة تشين العالية. ثم سقط على الأرض فورًا، وتشكّلت بقعة الدماء حول جسده.
عمّ الصمت أرجاء المنزل للحظة من هول المنظر أمامهم!
همس تشانيول بصدمة وهو يتقدّم نحوه: “تشين؟”
لم يصدّق تشانيول ما يرى أمام عينيه: “لماذا قد يموت شخص وهو يحاول كسر رقم سري ؟”
قال هذا وشحب وجهه أكثر كأنّ الدم توقّف عن السريان بجسده.
صرخ تشانيول بقوّة: “لماذا ؟!!!”
أخذ تشانيول أنفاسًا سريعة وتمتم: “كلا … يجب أن أخرج من هنا …”
قال هذا ثم وقف فورًا واتجه نحو المطبخ, وتسلّق فوق الموقد وهو يطرق نافذة السطح بقوّة ولكنها لم تنخدش ولو قليلًا.
أمسك بأقرب مقلاة منه وعاد ليقف فوق الفرن ويطرق النافذة مرة أخرى بالمقلاة بنيّة أن يكسر النافذة ويهرب من السطح, لكن قبل أن يفعل هذا جريتُ نحوه ودفعته للأرض بسرعة!
كافحني تشانيول بكلّ قوته وصرخ: “اتركني !! لا أريد الموت هنا !! كيف تعرف بأنني لن أنجح ؟!!!”
صفعته ليصمت، وقد صمت حقًا وهو ينظر لي بصدمة ويده على خدّه الأحمر والدموع تملأ عينيه.
نظرتُ له مباشرة وقلتُ: “هل تريد الموت ؟!! نحن لسنا مستعجلين بالخروج !!”
قلتُ هذا وأخذت المقلاة من يده ورميتها جانبًا قبل أن أعود لغرفة المعيشة مطأطئًا رأسي.
كدتُ أن أنسى أن الجميع صمت فجأة، وكأنهم صمتوا منذ دهر.
مرّت نصف ساعة بالفعل كما تشير الساعة المؤقتة، وقرّر سوهو أن يكسر الصمت.
قال وهو ينظر للجثتين الهامدة بألم: “لنجد مكانًا مظلمًا ونحملهم هناك.”
وقف الجميع وسحبوا أقدامهم بيأس وخوف بحثًا عن هذا المكان.
فتح سيهون أحد الأبواب الخشبية والتفت لنا: “هنا يوجد القبو.”
كان القبو بعمق طابقين تقريبًا، ولم يكن هناك أي مصدر ضوء.
كان الجو رطبًا جدًا بالأسفل وفي آخره كان هناك باب مقفل ضخم يبدو أنه باب الكراج.
حمل سوهو وكيونقسو جثة تشين بينما أنا ولوهان حملنا شيومين هناك متفقدين طريقنا.
كان هناك بعض الأثاث القديم المخزّن في القبو.
وفي منتصف الطريق, شعرت بأنني ركلتُ شيئًا حديديًا صغيرًا لكنه كان آخر همومي الآن.
سأل كيونقسو: “أين نضعهم؟”
أجاب سوهو: “أعمق ما يمكن.”
حالما خرجنا، رأيت كاي ولاي منحنيان على الأرض وهما يمسحان بقع الدم في غرفة المعيشة.
جلس الجميع مرة أخرى بصمت, والعدّ التنازلي يشير إلى أن الباقي هو 46 ساعة و32 دقيقة.
سأل كاي وهو يمسح يديه: “كيف؟”
نظرتُ نظرة سريعة للقواعد المحفورة على الجدار بجانب الباب ولم تتغير.
قلتُ: “ربما …”
كانت هذه أول مرة أتردد بها بالحديث.
قلتُ: “يجب علينا … أن … أن ننقسم لفريقين.”
نظر الجميع لي ثم لسوهو بحذر مما يحدث حولهم وبدأوا بتصديق ما يحصل.
نظرتُ لهم باستغراب عمّا قد نفعله الآن.
نظر سوهو لأقرب شخصين من الباب الآن،لاي وتشانيول.
أعلن سوهو: “لننقسم.”
تقدّم الاثنان ووقفا أمام بعضهما في منتصف غرفة المعيشة حيث هناك سجّادتين، أحدهما الحمراء التي استيقظنا فوقها والأخرى نيليّة اللون.
لاي وقف على السجادة الحمراء بينما وقف تشانيول على الزرقاء.
رفع لاي رأسه لتشانيول: “من يختار أولًا؟”
ابتسم تشانيول بخفّة وقال: “لنستخدم طريقتنا المعتادة.”
عدّ الاثنان حتّى الثلاثة ومدّوا أذرعهم للأمام معًا، وكما هو متعارف بيننا هو أن لاي ذو حظّ سيء في لعبة حجرة-ورقة-مقص.
نظرنا لتشانيول الذي فاز باللعبة وصمت لعشر ثوانٍ بتفكير.
رفع رأسه لنا ونادى: “كاي.”
وقف كاي بصمت من على الأريكة واتجه ليقف بجانب تشانيول، ويبدو أنهم صافحوا بعضهم بسرعة.
نادى لاي حالما وقف كاي بجانب تشانيول: “كريس.”
لقد كنتُ أتوقع أن يختارني. في تلك اللحظة، رأيت نظرة لوهان الغامضة لي.
وقفتُ بجانب لاي، ونظر كاي لكلانا ببرود قبل أن يعلن اسمًا فاجأنا جميعًا: “لوهان.”
شعرت بيد لاي تمسك بيدي بدون أن يشعر تعبيرًا للخوف.
كان الجوّ الثقيل يزداد حولنا أكثر فأكثر، عبس لوهان للحظة قبل أن يذهب ويقف بجانب كاي.
حالما وصل لوهان بجانب كاي وتشانيول, نظرتُ لكاي بنظرات حزن وكأنني أقول له: “لماذا؟”
لم يردّ نظرتي لي بل قال بهدوء: “أنتم تطمحون للفوز, لكن بدون لوهان لن تفوزوا. وأيضًا لا أريد إساءة فهم الأشياء التي تقولونها فيما بينكم باللغة الصينية.”
تفهّمتُ مدى هدوئه ووضوحه في الحديث، هززت رأسي بخفّة وأنا أبتسم له ثم صرختُ معلنًا: “أوه سيهون، تعال هنا!”

 انتهى ~

 ملاحظات البارت :
البارت من ترجمة : رايونق
و تدقيق : The Countess
تنسيق : نانهاي
تصميم : تهاني ~

هاشتاق الرواية : #رواية_48_ساعة
– البارت القادم بإذن الله بعد 48 ساعة بالضبط من الآن ~

قراءة ممتعة و دموية :~~

Advertisements

65 تعليقات على “48 ساعة || البارت ُالثالث ~

  1. ديبااااااااك ديباااااااك ديباااااااااك
    الروااااية جمييييلة جدا
    بلييز لا تتاخرو فايتنق ❤️❤️

  2. تبا تبا خقييت عليهه *^*♡♡
    مدري وش اقول بسسس كانن مرره ححلو *^*♡♡
    يعني بسس استغربت من هدوئهم لما مات تشين وشيومين ‘×’!!
    يعني احس كذاا مو حيل انقهرروا على بعض :$!!
    مدرري بس بسرععه حقدوا على بعض خصوصاا لوهان :$!!
    يالله سلام ابي اقرا اللي وراه :$♡♡~فايتنغ

  3. وااااو مو قادرة اصبر والله 48 ساعة كتير اوني
    كمان اريد توضيح في شي ما فهمته ليش كريس تضايق لما كاي اختار لوهان و ليش لوهان تضايق كمان و ليش كاي قال بدون لوهان لن تفوزوا ما فهمت شنو قصده ممكن الرد 🙂

  4. م توقعت تشين بيموت 😦
    اكسو الحين صاروا 10 اعضاء بس 😦
    الله يستر ايش بيصير بالبارت الجاي :”(
    فايتينغ ~!

  5. اووووومووو بسرعة جدا ماتوا اول اثنينينينينينينيين
    ابدا ما توقعت
    اخاف و انا اقرء القصة قطعت الكهربا
    كوماوو

  6. ححرررامم ليه شيومين يموت بهالسرعه 😭😭😭💔
    الهونهان تفرقوا *احسن* 💔 ما احب هالكوبل XD
    كوماوو اوني 💕

  7. .
    السلام عليكم
    انصدمتت لمن تشين وشيومين ماتوا
    توقعت شيومين يكون من ضمن 4 اخر اشختص عايشين عالاقل
    شكرا عالترجمه .

  8. لااااا
    من البداية ماتوا كنت خايفة ان تشانيول يموت بس الحمد لله انه ما صارله شي
    الرواية جميلة وانتي اجمل اوني
    على كل حال
    فايتينغ

كلمة نستحقها ~ ♥

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s