48 ساعة || الجزء ُ الثامن ~

https://i0.wp.com/www.shy22.com/upfilgif/y2n17804.gif

(لقد كنتُ جبانًا)

حطّت نظرات الجميع بترقّب للاي, والذي كان جالسًا على الأريكة بشرود لثوانٍ قبل أن يرفع رأسه ويقف بلا شعور.
وضعتُ ذراعي أمام لاي كي لا يتقدم نحو الآلة: “إن إصابة خصره لم تشفى بعد.”نظرتُ لكاي بحدّة وأكملت: “لقد تأذى في آخر أداء قبل أن نركب الطائرة إن كنتَ تذكر…!”
أطلق كاي ضحكة صغيرة مستهزئة وقال: “ماذا؟ هل تريد أن تنافسني إذًا؟”

لم أجبه, لقد كنتُ جبانًا قليلًا بتلك اللحظة.

ابتسم كاي بسخرية وقال للجميع: “من ليس لديه إصابة ليلعب؟”
قالها ثم نظر للاي بحاجبٍ مرفوع.
كانت هذه مألوفة جدًا للاي حالما وصل لكوريا, وكاي يعرف نقطة ضعف لاي جيدًا.

قال لاي بهدوء: “لا بأس, أنا بخير.”
قالها ثم أبعد يدي عن طريقه متجهًا ليقف أمام آلة الرقص.
نظر لوهان لي بتوتر بنظرات كأنها تقول: “ألن تفعل شيئًا؟”
شعرتُ وكأنني أرغب بتأنيب نفسي على هذا لملايين المرات, شعرت برغبة بدفع لاي للخلف كي لا يخاطر ويرقص, لكنني لم أفعل.
بدلًا من ذلك, وقفت بحماقة في المنتصف وأنا أشاهد إخوتي يسيرون للموت بأرجلهم.

عقد كاي ذراعيه لصدره وقال: “لاي, أنتَ خصم أحترمه كثيرًا, لكنك لن تذوق طعم النصر.”
لكن لاي بقي صامتًا وهو يتأمل بالشاشة.
نظر كاي للاي باستهزاء: “هل نبدأ؟”
صرخ لوهان فجأة: “انتظروا!”
أدار كلا الاثنين رؤوسهم نحو لوهان لينظروا له متنظرين أن يكمل.
نظر لوهان لي ثم لكاي, كان يبدو وكأنه ضائع بالكلمات لوهلة.
سأل لوهان: “ماذا … سيكون العقاب أولًا؟”

هزّ كاي كتفيه بلا مبالاة: “لا أعلم. إلا إن كنتَ ترغب بالرقص نيابة عني وتنافس لاي, وعندما تخسر ضد لاي ستعرف العقاب.”
قالها بهدوء وثقة كبيرين وهو ينظر للوهان.
ابتسم كاي باستهزاء عندما لم يجبه لوهان: “قبل دقائق, ألم تكن تقول أن بعض الأشخاص مقدر لهم الموت؟ … ماذا؟ هل غيّرتَ رأيك عندما أصبحتَ أنتَ المستهدف؟”

بقي لوهان صامتًا لزمن طويل وهو يحدّق بآلة الرقص.

أدار لاي ظهره لنا بالكامل مقابلًا آلة الرقص وقال: “لنبدأ.”
نظر كاي له وقال: “ماذا تريد أن تلعب؟ هل نجرّب الرقص الحر؟”
رفع لاي رأسه, وجميعنا نعلم ماذا سيحدث بعدها.

جميعنا نعرف آلية عمل آلات الرقص؛ وبالذات آلات الرقص التقليدية كالتي توجد في مدينة الملاهي التي ننظر لها الآن.
إنها من النوع الذي اعتدنا التدرب عليها في أوقات فراغنا.
آلة الرقص, والمعروفة أيضًا بآلة رقص العصر الحديث, تلقّت شهرة واسعة في أنحاء آسيا خلال عقد واحد فقط, ومن الممكن احتساب شهرتها حسب درجات الصعوبة وتنوّع الرقصات التي يمكن رقصها من خلالها.

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم خلفية واسعة عن الرقص, وضعية آلة الرقص ودرجات الصعوبة قد تمكنوا من تخطيها كلها.
طريقة حساب هذه الآلة للنقاط تعتمدعلى مرونة خطوات الرقص وسرعة الحركات؛ هذه هي النقاط المهمة.
مما يعني أنه يجب للشخص أن يعرف الحركات القادمة, وهذا لم يكن يبدو صعبًا جدًا حتى لشخص مثلي.

على كل حال, بالنسبة للاي وكاي, إنهم ليسوا قادرين على تخطّي أصعب مراحل الرقص الحر, بل إنهم يستطيعون وضع درجات صعوبة تناسبهم هم.
كمثال, , يستطيع الشخص الواحد لعب دور شخصين في الرقص, مما يعني أن نقاطه ستتضاعف في كل مرة يقوم بها بحركة, وفي العادة, ستقوم أيديهم بالدعم لتتضاعف النقاط أكثر.

جميعنا قد جربنا لعب هذه اللعبة “المستحيلة” في الماضي عندما كنا نتراهن, حتى هذين الاثنان واجها وقتًا صعبًا بتخطي مرحلتهم الصعبة الخاصة.
إن خسر أي واحد منهما اتزانه أو نسي حركة ما خلال اللعبة, فسيتحوّل كل شيء لكارثة.

ابتسم لاي بخفّة وقال: “لا بأس معي بأي شيء.”
نظر كاي للشاشة وقال: “الأغنية الثالثة.”

أدار لاي رأسه نحوي بخفّة وقال بسرعة باللغة الصينية الشمالية: “اخرج من هنا حيًّا, والداي بين يديك.”

بعدها, بدأت الموسيقى الصاخبة فورًا.

لم أكن متأكدًا إن كان هذا موجهًا لي أم للوهان, حتى أنني لم أتمكن من الرد عليه لبدء الأغنية في اللعبة قبلي.
ما أراه أنها لم تكن تبدو كلعبة أبدًا, ولأكون دقيقًا, كانت كوسيلة للتعذيب.

في كل مرة يحتاج لاي بها أن يحني خصره وينحني على الأرض قليلًا, كانت قطرات العرق تتصبب منه بجنون كأنه خرج من الاستحمام للتو, وأطراف شعره مبللة بالكامل وتتطاير القطرات منها مع حركة جسده.
نظرته لم تكن تشير إلى أنه سيرتاح أو يتساهل أبدًا, كانت تحمل تلك التعابير التي تخبر أنه سيبقى صامدًا حتى مع أنه لا يستطيع الوقوف بعد الآن.
لم تبدو هذه النظرة غريبة لي أبدًا.

>عودة للماضي<
ليالٍ لا تعد ولا تحصى تحصى, وفي داخل غرف تدريب الرقص المنعزلة, أمام المرآة الواسعة التي تمتد من الجدار إلى الجدار الآخر, كانت تعكس جسد شخص يشع أملًا ووثوقًا على الرغم من الجو الكئيب هناك.
قال مدرّب الرقص ببرود: “حركاتك ليست قوية بما فيه الكفاية.”
هذا كان السبب الوحيد لعدم قدرة لاي على الالتحاق بصفوف التمثيل بعد آخر اختبار للرقص له في صيف 2009.
بالنسبة للاي الذي تميّز بالرقص, عدم قدرته على الالتحاق بصفوف التمثيل يعني أنه ليس لديه أمل في الترسيم.

أجابه لاي وهو ينحني بـ90 درجة: “أستطيع التحمّل.”
أي شخص سيلاحظ أن مظهره يقنعك بأنه لا يزال حيًّا ويستطيع إكمال العيش على الرغم من أنه يبدو على شرفة الفشل.

>في الحاضر<
نسيتُ بالفعل متى حدث ذلك بالضبط, لكن أتذكر هذين الاثنان عندما صعدوا أرض المسرح لأول مرة وعندما كانا يتنافسان على المثابرة.
ضغط الاثنان على أسنانهم بقوة وكلاهما يقاوم الألم والتعب, ووجوههم تشحب أكثر فأكثر.
على الأرجح أن لاي لم يعد يشعر بخصره بعد الآن, وبالنسبة لكاي فلم تكن تعابيره جيدة بسبب الجوع؛ كانت تخبرنا بأنه على وشك أن يغشى عليه وكأنه يرجو اللعبة أن تنتهي سريعًا.

في تلك اللحظة عندما أنهى الاثنان الأغنية بحركة واحدة, توقّفت الآلة عن عزف الموسيقى.
وكلا الشاشتين المقابلة لهما أصبحت صافية وتظهر رسالة تقول أنهم إن ضغطوا الزر الأحمر فستبدأ الجولة التالية.

جلس كلاهما فورًا وسقط كلا جسديهما على أرضية اللعبة وهما يلهثان بشدّة ويحدّقان بالشاشة, ولم تهرب أي كلمة واحدة من بين شفاههما.
طأطأ لاي رأسه وعضّ شفته السفلية بقوّة, ويده اليسرى ممسكة بخصره.
بينما كانت شفاه كاي شاحبة جدًا, وكلا كفّيه على الأرض لتدعمه وإلا لكان سيغشى عليه.
إن كانوا سيرقصون في الجولة التالية أيضًا, فلن نكون قادرين على تحديد الفائز لأن كلاهما سيغشى عليه حالما يقفان.
في العادة سيرقصان بسهولة وسلاسة, لكنهما بالحتم لن يستطيعوا ذلك تحت ظروف قاسية كهذه الآن. فليس لأي منهما طاقة على الاستحمال …

تقدّم سيهون وقال: “إنها لا يستطيعان الإكمال بعد الآن, يجب أن يكمل اثنان آخران.”

في الاتجاه المعاكس, كان لوهان واقفًا بهدوء لكنه تقدّم لآلة الرقص بعدها.
كان لاي ينظر للوهان بقلق على الرغم من سوء حالته.

ابتسم لوهان لسيهون وقال: “كيف سنلعب؟”
أمال سيهون رأسه للجانب: “كما تريد.”
قال لوهان: “لا يمكن أن نرقص بشكل حر أيضًا, لكن إن لعبنا باعتيادية فلن نستطيع تحديد الفائز بعدل أيضًا.”
طأطأ سيهون رأسه بتفكير عميق.
هناك العديد من طرق اللعب, لكن كلاهما جيدان بجميع الأنواع؛ فكان الاختيار صعبا ً.

رفع لوهان رأسه بسرعة وقال: “لنجري قرعة!”
قالها ونظر لتشانيول, وفهم تشانيول ما يعنيه لوهان, فجرى بسرعة ليحضر ورقة, وأحضر معه كحل بيكهيون أيضًا كقلم.
طوى تشانيول الورقتين بقرابة العشر مرات تقريبًا, ثم وضعها بين كفّيه الكبيرة.
أشار لوهان لسيهون أن يسحب ورقة أولًا, فأمسك سيهون بورقة عشوائية, فتحها وقرأ بصوت جهوري: “على الرُّكبة.”

تجمّد الجميع بمكانه !!

الرقص على الركب هي طريقة ابتكرها مجانين الرقص المحترفون, مما يعني أن الشخص يجب أن يرقص باستخدام ركبيته وليس قدميه, وهذا يتطلب قوّة الخصر وعظمة الفخذ.
كان هذا نوعًا لن يختاره أحد قطّ, لأنه لن تتأذى ركبتيك فقط, بل سيؤدي إلى إصابات خطيرة في الخصر والظهر.
والأسوء من هذا, فلا أحد منّا يرى أي جمال في هذه الطريقة.

أحد أساب عدم اختيارنا لهذا الأسلوب لأنه كان يستعمل كعقاب عندما كنا لا نزال متدربين.
كان الجميع يراقب الشخص المُعاقب, وبالعادة سيخسر هذا الشخص رغبته في الرقص بسبب الإذلال, حتى أن البعض يستقيل من كونه متدربًا.
بعض الأحيان, كان هذا المقصد الرئيسي من العقاب نفسه؛ ففقد الأمل في التدريب يعني أن الترسيم لن يكون مناسبًا له.
هؤلاء الذين يكملون مسيرتهم سيكونون الأقل اهتمامًا بسمعتهم وكبريائهم.
سيصبح هؤلاء أكثر مثابرة وأكثر جدارة وسيتلقون المديح على مثابرتهم من المدربين, مما يعني أنهم على أتم استعداد للشهرة.

من بيننا نحن الـ12, الشخص الوحيد الذي مرّ بهذا العقاب هو زانق ييشينغ فقط.

>عودة للماضي<

في بداية 2010, اختيار المرشحين للترسيم في فرقة الفتيان الجديدة كان على الأبواب.
زانق ييشينغ, والذي كان على أبواب بداية التدريب على التمثيل بعد تطوّر ملحوظ, كان أحد المرشحين أيضًا لدور الراقص الرئيسي, ويليه كيم جونق إن بسبب حقيقة أن الشركة ترغب بتوثيق العلاقات مع الشركات الصينية والسوق الصيني.
حتى مع أنه تدرّب أكثر منّا لعامين, لكن الجميع كان يترقّب أخذ منصب الراقص الرئيسي.

سمعتُ أحدهم يقول عندما كنتُ عائدًا للمسكن برفقة لاي: “إنه ليس وسيمًا حتى, ألم يختاروه لأنه صيني فقط …؟”
لكن كلانا حافظ على هدوئه وتجاهلنا الأمر, نظرًا لأننا يجب أن نكون حذرين ووجوب أن نبتعد عن المشاكل في هذه الفترة.

لكن أخطائنا لم تظهر إلا في الوقت السيء.

خلال أحد ليالي تدريبنا في الشهر الثاني من عام 2010, تلقيت رسالة من المدير تخبرني أن أذهب لغرفة التدريب الصغيرة في أعلى طابق عند المبنى الفرعي ليقوموا بالنظر في ملامح وجهي والنظر فيما إن كنتُ قد أحتاج لجراحة تجميلية قبل الترسيم.
قبل عملية التفقّد تلك, سيقومون بتقييم ملامح وجهي ومدى وسامتي فقط.

ذهبتُ نحو تلك الغرفة بقلق. حتى مع أنني ضدّ فكرة الجراحة التجميلية, لا أزال أتمنى أن أكون محظوظًا وقد أستطيع تخطي مرحلة تفقّد الوجه؛ ربما لا بأس في بعض اللمسات التجميلية فقط.

كانت غرفة الضيوف والأشخاص المهمين غرفة لم أطأ أرضها من قبل, لكن لم يكن هناك أي شخص ينتظرني هناك.
وعلى عكس ما توقّعته, حالما شغّلتُ الأضواء, رأيتُ بابًا يقود لدورة مياه في الزاوية جنبًا إلى جنب مع باب غرفة التمرين الأخرى بالداخل.

دخلتُ متجهًا نحو غرفة التدريب ذات الأرضية الخشبية التي تلمع, لاحظتُ أن المرايا في كل الاتجاهات, وكانت هناك كاميرات مراقبة عند كل زاوية.
خرج صوت رجل ما من مكبرات الصوت في الزوايا الأرضية تخبرني أن ألتفّ بـ360درجة, لكن يجب أن أقوم بتعابير مختلفة بلحظات!

فعلتُ كل ما طُلب حتى الآن.

بعد ذلك, طلب مني الرجل عبر مكبرات الصوت أن أنزع قميصي وبنطالي حتى وكأنني في دعاية تلفزيونية!
بعد تردد كبير, قلتُ: “سأذهب لدورة المياه أولًا..”

عائدًا إلى الغرفة الفارغة في الخارج, حاولتُ أن أفتح الباب لكنني استوعبت بعدها أنني قفلتُ الغرفة من الداخل وقد أغلقت الباب بعدها.
حاولتُ أن أهدء من روعي, وعدتُ لدورة المياه (أكرمكم الله).
أخرجتُ هاتفي من جيبي حالما دخلتُ دورة المياه, واتصلت بلاي فورًا وأنني حبست نفسي هنا بالخطأ.

بعد أن أخبرته بموقعي ووضعي, وصل لاي فورًا إلى الشركة.
استوعب بأنه لم يأخذ مفتاح الباب برفقته, لذلك ردّ عليّ برسالة نصية تقول: (تولّى الأمر بنفسك في البداية لكن لا تجعلهم يشعرون.)

بعد مرور دقائق, كان قد تسلّق الحائط الطويل ودخل لحجرة الحراس, كسر قفل الصندوق حيث يحتفظون بمفاتيح الشركة كلها, ثم دخل الشركة مرة أخرى واتجه نحو الغرفة التي أنا بها.

لم نبلغ أحدًا بشأن ما حصل.
لكن في اليوم التالي, قدّم الحراس شكوى للشرطة عن زانق ييشينغ لتخريبه الممتلكات العامة وسرقته للمفاتيح.
لكن المدير المشرف على المتدربين قرر تدبّر الأمر.
قال للحارس: “لم يكن عليكَ إبلاغ الشرطة.”ثم نظر للمدرّب بعدها وقال: “اجمع كل المتدربين في غرفة المصادر.”

كان اليوم مشمسًا. ووضّح لاي للمتدربين بأنه سرق المفاتيح فقط لأنه أراد أن يتفقّد غرفة تدريب الرقص لأنه نسي محفظته هناك.
على الرغم من أن عذره سخيف, لكن المدير لم ينظر في المشكلة من جميع النواحي, لكنه قرر أن يعطي لاي خيارين يختار بينهما.
إما الإيقاف من التدريب, أم أن يقوم بتنفيذ عقاب الرقص على الركبة على آلة الرقص الالكرونية.

وبالتالي, بالنسبة لشخص كـ زانق ييشينغ, فهو بالطبع سيختار الرقص وإن كان في أصعب مراحله.
قام لاي بالعقاب تحت مراقبة دقيقة من المتدربين الأعلى منزلة.
أما نتيجة ذلك العقاب فكانت إصابة طفيفة في الخصر مع جروح عميقة في الركبة.

>في الحاضر<
كان لوهان وسيهون واقفين بصدمة أمام آلة الرقص تلك!
قال تشانيول بعجلة: “كل هذا خطأي, ما كان علي وضع هذا الخيار ضمن القرعة, لنعملها مرة أخرى بسرعة!”
رفع لوهان رأسه بتردد ملحوظ وقال: “انسى الأمر, بما أن الهدف الرئيسي من هذا هو معرفة الفائز من الخاسر الحقيقي, فستكون هذه الطريقة المثلى.”
رفع سيهون رأسه للوهان وقال بابتسامة صغيرة: “وأيضًا, لم يجرب أحدنا هذا الأسلوب من قبل. فسيكون الأمر عادلًا.”

شاهدنا كلاهما وهما يجثيان على ركبتيهما فوق أرضية آلة الرقص الملونة وهم يتأهّبون للمنافسة.
رفع لاي نظره وقال للوهان باللغة الصينية: “انسى نفسك…”

—————-
انتهى ~
حبينا نوضح شيء حسينا اغلبكم ما فهمه ..
اولَا :لوهان ما قتل سوهو بطريقة مباشرة !! هو بس كان ” الوحيد ” الي يعرف ان سوهو راح ينزل و يتفقد الجهاز
بس ان باللحظة هذي ما وقفه لوهان و قال لا تروح خطر عليك و كذا !! .. عشان كذا اكسو حطوا الذنب على لوهان .
ثانيًا !! السب و الشتم الي قوي مرة !! معليش نعرف انكم متحمسين و ما شاء الله عليكم .. بس بحدود و ترا هي مجرد رواية بالنهاية
ثالثًا: البنات الي دقيقات ما شاء الله عليهم .. يشوفون بالثواني كم ننزل !!
ترا احنا دقيقين جدًا > و حطي تحتها مليون خط !
يعني اول ما تجي 4:48 دقيقة بالضبط !!! ننزله .. حتى لو انه موب منسق و مافي تصميم
لازم ننزله و ما نحطم الباقين !!
و هذي سياسة روايتنا ..
رابعًا : شكرًا شكرًا شكرًا لكل من رد بالبارتات السابقة !! مع ان الردود موب كثيررةة !! إلا انها ترضي الواحد من حماسكم :$
خامسًا: الي مستحية ترد او تخلي ردها طويل او تحس انه راح يزعجنا!!! باللععكككسسس شيء مرة يسعدنا نشوف اسمك يتكرر في كل بارت و في كل مرة ردك يتغير :$ !
سادسًا: ” تبغونا نسوي حركة 100 رد ؟ في البارتات القادمة ؟ ”
سابعا ً و أخيرا ً : عدد فصول الرواية 21  ( بس إحتمال نضغطهم لعشرين بارت )

و لأنك َ أكثر ُ شخص ٍ وقح ٍ قابلته .. ساكون ُ سعيدا ً حتى لو مت ْ  بسببك ~ 

تحضروا للدموع 🙂 

Advertisements

70 تعليقات على “48 ساعة || الجزء ُ الثامن ~

  1. انا بالنسبه لي الروايه واضحه تماماً وهذا يرجع لترجمتكم الواضحه 😊
    لاني مثل ماقلت سبق وقريت البارت بس ماكنت افهم من المتحدث والاحداث ملخبطه
    بس ترجمتكم ميه ميه
    فااايتينق👍😙
    وبالنسبه للبارت قهرني اشوي كاي صاير شرير😫همو الفوز وبس ونسا انو اللي ينافسهم اصحابو
    الروح غاليه مثل مايقولو😁
    وكريس صاير مشاهد فقط والباقيالمساكين هم اللي تجيهم المتاعب
    لاااي كسر خاطري😫 ولوهان زين منو انو كان بصفوو👍
    تشانيوول بابوو على اختياره الرقصه الصعبه😤
    كوماوو ع البااارت🌹

  2. بارت ممتع وحلو
    الحين راح يموتون اثنين مو واحد
    لاي عور قلبي لما قال
    “اخرج من هنا حيًّا, والداي بين يديك.”

  3. انا كنت منقهره عشان انهم اتهموا لوهان وهو ماله ذنب :”(
    ياخخي اناا كنت محتاره من اللي يبي يموت بينهم ما توقعت انه من البدايه راح يموتون كاي او ﻻي لانهم اقوياء ثنينهم ما ماتوا بس لوعان وسيهون احس البارت الجاي راح يكون كئييب بشككل:””( اخخ بس احس دموعي شوي وتطلعع 😦
    ﻻي فترة تدريبه حيل حزينهه هو ما ادري وشلون تحمله ⌒̈ !! مدري ليش حسيت انه صحيح اللي صار لهه :$ وكريس مراقب كل الفرقه شكله هو اكثر واحد فاهم عليهم ⌒̈ بس ابي اعرف القصه 20 بارت على وشو ما بقى شين به خلصت ><!! بس احسن كل ما طولت افضل :< شكلي ما خليت فيس ما حطيته :$ الوكاد اسفه على التأخخير بس تو اقرأ البارت ليتني مثل الفاضيات اللي بسرعه يدخلن عليه :<♡
    فايتنغ اونياتي ♡♡~ايهه بغيت انسى البوتسر خطييير يجنن *،*♡♡مثل اللي سوتهه *^*♡♡♡~سﻻم

  4. من جد روايه جاامده وكل بارت فيه اكششن كثيير من جد روايه جميييله مررا مررا شكرا ع تعبكم ومجهودكم 💕 بنتظار البارت الجاي💖

  5. رووووووووووووووعة .. ياخي تجنن
    اتخيل رقص لاي ** مااااااااااااااتت ** هههههههه
    يجننن
    المهم
    اتوقع سيهون يخسر
    و بجد رواية كلها اكشن وحمااااااااااااس
    كتير كتير حلووووووووووة
    شكرا الكم اونياتي
    على تعبكم

    فايتينغ

  6. اااااايقوو تشانيول الغبي ولا الهونهان يتنافسون ضد بعض اااااي كيف يستيع قلبي التحمل وونتحضرللدموع بعد اييققوووو الزبدة انكم ابدعتو كالعادة استمروواا واحنا بنشجعكم فايتينغ اوني بس عندي سؤال وش حركة ال100 تعليق اللي تقولون؟

  7. اخشى بأني لن أستطيع تكمله الرواية لآني اتخيلها بكل جوارحي ولممممما تجي كلمة موت على اي عضو. من أعضاء إكسو ولا اي فرقه ثانيه
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    قلبي الصغير لم يعد يتحمل
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،،،،،،،،،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    ،
    هذا الظلم

  8. ياااربي الرواية مممره جمميلة ومن حظي مالقيتها الا بوقت اختبارات 😦 الاحداث ممره مشوقة ابغى اعرف بس اللحين كيف كريس نجا من المذبحة اللي صارت يارب بس ب النهاية يطلع في شي حلو مااحب النهايات الحزينة مممرا شككرا ع ترجمة الرواية ابدعتو صراحة احبككم :))

  9. الحين صار اصعب عليهم 😦 كيف بيرقصون على ركبهم 😥 !
    مجهزه دموع للبارت الجاي من الحين 😦
    فايتنق ~!

  10. آاااااه المنافسات تشتد صعوبة وحماس شكلهم ما بيخلصوا بسهولة من هذي العقدة …..بس بجد شكرا على جهودكم أنتم رائعين فايتينغ 😉

  11. و لأنك َ أكثر ُ شخص ٍ وقح ٍ قابلته .. ساكون ُ سعيدا ً حتى لو مت ْ بسببك ~

    تحضروا للدموع 🙂

    حرااااام لا لا لا ل الا ليش ليش ليش 😦
    ما اتخيل شو ممكن يصير بالقصة هلأ
    يخوووف
    كوماوو على الترجمة
    شكرا شكرا

  12. كاي ولاي 💕 مدري وش اقول بس رحمتهم :””””( عالرككب ي الظالمين XD .،
    كاي تغيرت نظرتي له بعد هالروايهه ‘$ شسمه ذا يعني حبيته 💘🙊 !
    – الروايه جميله وتمنيت لو لشيومين دور في هالروايه* 😔💔 !،
    كمسسسساميدااا 💖💖💖🙏

  13. ..
    السلام عليكم
    مدري شبيصير على لوهان وسيهونن $: ..
    بس يمكن لوهان يفوز ..
    كماوو عالترجمه والتنسيق .

  14. تصدقي انتي يلي نزلتي هدا البارت و كتبتي ” ترقبو للدموع ”
    هل تعلمين كم انتي شرير ترا دوستي على الوتر الحساس يلي عندي بجد اتكلم يرضيك وحده مننا تبكي
    __ تسوي دراما __
    ………………..
    أأأأأأأأأأأأأأأأأأأه يا غُلبي بس اكثر شيء خايفة منو طريقة موت بيكهيون إدا جا هدا الجزء أضمن لك إنو عيوني بتقوطر 1000 دمعه من كل عين

كلمة نستحقها ~ ♥

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s