48 ساعة || الجزء ُ الرابع عشر ~

48 ساعة

~ ( وجهة ُ نظرِ فرانك ) ~

بدأت المحاكمةُ ، و هاي هي تمضي قُدماً .
بوجهةِ نظري ،  هذهِ تجربةً تجاوزت توقعاتي الأصلية حين أخبرني لان بالعديد من الأمورِ المثيرة للأهتمام قبل مدة ٍقريبة كفاية .
وقف لان أمام هيئة المحلفين : ” أودُ ان أسلم نتائج التقييم النفسي على المدعى عليه وو يي فان إلى القاضي ” و سلم مستنداً إلى أحد الموظفين بينما يتابع : ” حالتهُ الذهنية ُ مستقرة ٌ، لذا يستطيعُ أن يكونَ مسؤولاً عن مدى صدقِ شهادتهِ”
بعد كلماته ِ، سلم مستنداً أخر .
فقال القاضي بعد ثوانٍ : ” التقييم ُالنفسي و شهادة المدعى عليهِ ساريتا المفعولٍ ”

فقال لان : ” وفقاً للادلةِ التي قدمتها الشرطةُ ، فأن المتهمَ لم يخفي جزءً من الحقيقة ِ فقط ، بل و عَبثَ بها أيضاً دون إذن ٍ”
أومأ بخفةٍ لمن يعرضُ الشرائح على الحائطِ بينما يتابع :  “أولاً و قبل كل شيءٍ ، الفيلا لم تكن مغلقة ً أو سجناً كما  قال في شهادتهِ ”
أشار إلى نافذة ٍ زجاجيةٍ في سقفِ المطبخ ِ – في الصورةِ المعروضةِ –  و قال : ” حسبَ السطرِ السابعِ من الفصل الثالث ، أعلن المدعى عليهِ أن أحد الوفياتِ ، بارك تشانيول ، حاول أن يحطم هذهِ النافذة ، لكن المتهم أوقفهُ في الوقتِ المناسب ِ لأنه كان يخشى عليهِ أن يعاقبَ بعد كسر ِ النافذةِ ، لكن الحقيقةُ أن هذهِ النافذة َ كانت محطمة ً بالفعل ”
لم أكن قادراً على الكلام ِ و أنا أنظرُ إلى النافذةِ المحطمـةِ و التي لم تعد تشبهُ النوافذ َ بعد الأن .
تابع لان : ” و هذا تسبب في أن تعتبر باقي الشهادةِ غير منطقية ِأو صالحة ، لان النافذة َ كانت محطمةَ بالفعل ”
استدار لان نحو هيئة المحلفين : ”  كانوا يستطيعون معرفةَ أن جميع َ النوافذِ في المطبخِ مصنوعة ٌ من الزجاجِ العادي ، و أيضاً سيكون أحتمال نجاتهم أحياءَ معقولاً ..
ثانياً ، وفقاً للسطرِ الثاني عشر من الفصلِ السابعِ من الشهادةِ ، قال المدعى عليه ِان الباب الكبيرَ في الطابقَ السفلي كان موصداً مانعاً اياهم من الهروبِ، لكن الحقيقة أن قفلَ البابِ مفتوح .. كان البابُ مغلقاً فقط ”
سأل القاضي : ” هل كانت هناك أي بصمات ٍ أو اثارٍ لأشخاصٍ على الباب  ؟ ”
” لا ”  استدار لان ليواجه القاضي :” مقبض ُ البابِ و المناطق المحيطةُ بهِ كانت نظيفة ً جدا  .. و بالطبعِ ، أكثرُ نقطـةٍ جوهرية ٍ ستكون .. ” تابع لان ، مستيراً نحو هيئة المحلفين : ” كما نعرف ُ جميعاً ، و بالرغم من أن المتهم كان الناجي الوحيد الذي عثرت عليهِ الشرطةُ ،  لم  يكن هناك في الواقع ِ أحدى عشر جثة ، بل تسعة ًفقط ”
تذكرتُ حينها سؤال كريس : ” جميعهم .. اموات ؟ ”
” وفقاً للسطرِ الثاني من الفصل ِ السابع ،  قال المتهمُ أن كيم جونداي و كيم مينسوك توفيا حين استيقظوا في الفيلا بسببِ كسر النافذةِ و العبث ِ بالقفل ِ، ما سبب الموت َ لهما كعقوبة ٍ بعد أن شُقَ حلقهما .. لكن الحقيقة هي … ”
استدار لان إلى كريس : ” لم نكن قادرين على العثور على جثةِ أينّ منهما في كلِ الفيلا ، و لم نحد أثار الدماء حتى .. كلاهما مفقودانِ الان ”
أندلعت مناقشات ٌ صغيرةٌ من الجمهور ِ ، أوقفها القاضي بضربِ مطرقتهِ على الطاولةِ : ” صمتاً !”
قطار ٌ من الأفكارِ الغامضةِ بدأ بالسير ببطءٍ في رأسي .. لكن الكثير من العقباتِ في طريقه ، ما منع عقلي من الوصولِ لشيء .
نظرت بإتجاه ِكريس، لكنني لم استطع رؤية شيءٍ سوى ظلهِ ، لم أكن أعرف كيف سيشرحُ كل هذهِ الفوضى.
” أنا مهتم ٌ كثيراً بأخر ِ نقطة ِ طرحها محامي الإدعاء ”
و عند رؤية ِ لان يعود لمقعدهِ ، وقف كونراد مبتسماً بهدوءٍ بينما يتقدمُ للجنةِ المحلفين .
” تسع ُ شبانٍ ميتون ،  قائد ٌ محظوظ ٌ ناج ٍ و لكنه مصدوم ٌ.. و إثنانِ مفقودان لسببِ غير مفهوم ”
استدار لمواجهةِ الجمهور: “من هو الأكثرُ شبهة ً هنا ؟ ”
تابع : ” مبدئياً ، و دون أن يكلفَ موكلي نفسهِ عناء شرحِ سبب وفاةِ كيم جونداي و كيم مينسوك ، أود أن أعرضَ بعض المعلوماتِ الرئيسيةِ حول هذهِ الفيلا ”
و بينما يتحدث ، أخرج كومة ً من الاوراق و الملفاتِ ، و سلمها إلى أحدِ الموظفين الذي مررها إلى القاضي و هيئة المحلفين . أضاءت الفيلا البيضاءُ على الشاشةِ ، كانت هناك مزرعة ٌ على يسارها ، و تقع ُ الجبالُ و البحيراتُ الجميلةُ و التي هي مكان ُ رائع ٌ لإجازةٍ خلف َ الفيلا .
” الجنةُ البيضاءُ هي فيلاً تقع ُبجوارِ أحدى المزارع المهجورةِ شمال ضواحي المدينةِ ، تم شراؤها من قِبَلِ الساحر الامريكي لويز كلاين في شهر مايو عام 2011 . كان عمل ُ هذا الساحر تقديم مختلفِ العروض السحريةِ في سيول عاصمةِ كوريا الجنوبية في الفترة ما بين 2005- 2009 .
هذه ِ القضيةُ حدثت بينما كان هذا الساحرُ يعلمُ فنون السحر في استراليا ، و نظرا ً لمختلف التحريات التي قمنا بها لهذهِ القضية ، فقد عاد إلى لوس انجيلوس لمزيد من التحقيقات . و الأن ، أتمنى أنني استطيع استدعائه ُ ليقدم َ شهادته .”
استدعيّ شاب ٌ أبيض وسيم متوسطُ البنية ِ إلى المحكمة ِ .
قال القاضي : ” سيد كلاين ،  رجاءً أقسم بأنك ستقولَ الحقيقة التي تعرفها فقط ، و أن خالفت ذلك فستتهم ُ بحنثك للقسمِ . “
فقال الساحر : ” أقسمُ بأنني سوف أدلي بمعلوماتٍ صحيحة وفق َ ما أعرفهُ فقط ”
فسأل كونراد : ” هل يمكنني أن أعرف أين كنتَ عندما وقعت الحادثة ، أيّ  من 28 مارس 2014 و حتى 30 مارس 2014 ؟ ”
” كنت أدرسُ السحرَ في جنوب سيدني- استراليا ، و لدي وثائقُ بالهجرةِ ”
فمشى كونراد لجانبه : ” هل كنتَ تعلم ُ أن احد يستخدمُ فيلا الخاصة بك و التي تقعُ في شمال لوس أنجيلوس ، خلال وقتِ  الحادثة ؟ ”
أجاب الساحر : ” نعم ، كنت أعلمُ بذلك .. في فبراير من هذا العام ، كنت أعيشُ مؤقتاً في كوريا ..
صديق ٌلي أعرفه بسببِ العمل ، كيم سونغ بين  طلبَ مني أن يستعير هذهِ الفيلا المعنية ”
مديراً رأسه ، نظر كونراد إلى القاضي : ” إن الشخصَ المذكور كيم سونغ بين ، كان واحداً من كبار المديرين في شركة معينة للإتصالات السلكية و اللاسلكية في كوريا ، و هو والدُ كيم جونداي .. أحدُ المفقودين . ”
أندلعت المناقشاتُ مجددا بين الجمهور .
استمر كونراد في استجوابه : “هل لي أن اسأل إن ذكر السيدُ كيم سونغ بين السبب في حاجتهِ لإستعارةِ هذهِ الفيلا ؟ “
” أجل ، أخبرني بأن أبنهُ قادم ٌ إلى لوس أنجيلوس ، و يتمنى أن يقضي عطلتهُ فيها.. حتى أنه قال أنه سيشكرني بالشكل ِالصحيح حين أعود إلى كوريا لأنه بحاجة ٍ إليها سريعاً ”
سأل كونراد : ” هل لي أن اسألك ما إذا كان طلبَ شيئاً أخر منك ؟ ”
” نعم ، بناءً على طلبِ صديقي القديم ، فقط رتبت له سائقاً محلياُ و مساعداً كورياً .. و أعطيت أرقامهم إلى السيد كيم سونغ بين أيضاً ”
حدق كونراد في وجهه : ” هل هناك أي شيءٍ أخر عدا هذا؟”
” أجل ، كان هناك أيضاً سيارةٌ  مصفحة ٌ بدرع معدني ، من تلك التي تحجبُ إشاراتِ الهواتف الخلوية . استخدمتها قبلا ً في اداءٍ سحري مرة .. و هناك أيضاً  كمية ٌ غير ضارة ٌ من الغازات ، و التي تؤثر تأثير المنوم ِو تجعل الشخص ينام بكل سهولة ”
أضاف الساحر بصعوبة : ” هذهِ الأمور يمكنُ شراؤها من الناحية القانونية ، و هي غير مؤذية أبداً ”
و أكد وجهة نظره : ” افترضت أن ابنه سيقومُ بمزحةٍ  على أصدقائه ”
” شكرا لك ” استدار كونراد لمواجهة القاضي : ” انتهيتُ من اسئلتي لهذا الشاهد ”
” هدوء ” قالها القاضي للجمهور الذين يتناقشون حول كل شيء.
نظرت إلى ديفيد و لان ، لم تحمل وجوههم أي  اثار ٍ للصدمة أو المفاجأة ِ. ”
”  في اليوم الذي وصلوا فيه لاول مرة ٍإلى الولايات المتحدةِ الامريكية ، و في ظل ظروف الأنهاكِ و الإجهاد .. عضو أكسو كيم جونداي جلب كل فرقتهِ ، مع ملاحظةِ أن أعضاء َ فرقتهِ لم يتصلوا أو يعلموا أحداً بأي شيءٍ قبل أن يفقدوا الوعي ، و لم يحدث أي ُ إتصال من الموظفين على الاطلاق ”
تابع كونراد :  ” و بعد يومين ، تسعةُ أعضاء ً ماتوا و واحد ٌ فقط الحي .. كيم جونداي نفسه ما زال مفقوداً حتى الأن …
أعتقدُ أن الحقيقة واضحةٌ .. “
استدار لينظر إلينا : ” كيم جونداي عضو أكسو  مشبتهُ بهِ بالتخطيط لجرائم القتل المتعددة هذهِ  ..
الشخصُ الذي يجبُ ان يوضع َ في قفص الإتهامِ ليس الناجي الوحيدُ من الشبانِ “

انتهى ~

أعتذر جداً جداً جدا ً على التأخير ، بس أنقطع الأنترنت 
كتعبير عن أسفي ، بكرة  في الساعة 4:48 رح ننزل بارت إضافي كإعتذار ..
جدياً أسفة .. ما كانت بإيدي أبداً .

استمتعوا بالبارت ، و انتظروا البارت القادم بعد أقل من 24 ساعة :$

Advertisements

59 تعليقات على “48 ساعة || الجزء ُ الرابع عشر ~

  1. فاينتغ اوني كملي والله انا انهبلت يوم قربوا يقلون ان كريس هو المتهم بس يوم جاء الساحر وقال لهم كل شي دروا انه تشن انا انهبلت يارب يكون في خلل في الموضوع ويرجعون اكسو مو مايتين اهم شي شفتهم مايتنفسون واقول يارب يرجعون والله اني خبله ماني مصدقه شي

  2. جلطة البارت

    تفاجئة ان فيه ساحر وان الفيلا له يا ابوي والله ما اجلس فيه ثانيه

    البارت مفاجئ صراحه ما اقدر اعلق لانه كافيه وضح لأحد الان هذي البدايه

    ويسلمو على البارت

  3. كريس ي قلببي اكثر شخص اشفق علييه
    ابغى الحقيقة بس ومتاكدة ١٠٠٪ كريس ماقتل احد
    بس وين راحت الجثث اللي اختفت !!
    واللحين اللي قتلهم ككذا وعذبهم وش دافعه ليش سوو كذا اكيد اتوقع مريض نفسي هرب من السجن ويحب تعذيب الناس خلاص مو قادرة اتحمل قلبي يتقطع على كريس
    كممرا شككرا ع الترجمة احبكم 🙂

  4. واااااااااااو حماااااااااس مره
    مسكين كريسسس
    اخخخ بس
    ياخي خلص ما اقدر اتخيل شو بيصير بعدين
    كوماووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو:)

  5. السلام عليكم
    حلووووو جدا الاغحداث مشوقة وتلعب بالمخ جثة تشين وشيومين نظفوا الدم بعدها وودوها القبو حسب ما قال كريس على اثار الدم انهم نضفوا وراها بس الجثة وين اختفت .__. من خلال الادلة حتى ابو تشين مشتبه به هو اللي طلب الفيلا !!
    اتوقع الموضوع له علاقة بمرض نفسي ممكن بكريس او بلي سوا فيهم هالشي <\3
    لو كان الزجاج اعادي كان انكسر من تشانيول على طول من الضربه الاولى او حتى بين فيه شقوق يعني مو شرط عشان كريس قاله بس يعني هو السبب !! 😦
    وممكن تكون لعبة من تشين او من اي شخص وكان يبي يختبر قوة العلاقة بينهم بس بالنهاية كل واحد عشان يعيش تسببوا بقتل بعض وقلب الموضوع جد بيك قتل سوهو وقتلوا دي او لوهان قلت بيك وكدة <\3 😦 << احسني تحمست بتعليقي xP

    شكرا لكم معالسلامة ❤

  6. تشين ؟ نووو مستحيل طيبب ليش ؟؟ !!!!
    كريس احسبه من الصدمه خبص كل شي بس ما طلع القاتل !!
    وشيومين طيبب ليش جثته مهي فيه ؟ ..
    متحمسة لقراء ة البارت القادممم ..

كلمة نستحقها ~ ♥

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s