رواية ||الحُب أرنب في عُنقي -(الجزء #15)

إنها أنا .

( وداعاً يا كُلي )

مشهد جَميل تعويضي للغياب نهاية البارت + ملحوظة صغيرة

استمتعوا

العشرين ربيعاً من حياتي المسالمة الوحيدة التي عشتها في مراقبة الناس وتعابيرهم والاستماع لحديثهم , استنتجت شيئاً قد يأخذ وقتاً اطول بكثير لغيري من البشَر لأنهم ببساطة لا يفكرون بقدر ما يتحدثون . أما انا فقضيت عشرون عاماً من حياتي افكر وافكر . عشرون عاماً من الصَمت , عشرون كانت صعبة مؤلمة كنت افتح عيني فيها كل صباح واتنهد َ لأنني ببساطة لم افقد الحياة بَعد ولا زلت اتنفس هذا الاكسجين الخانق , كيَف للأكسجين ان يكون خانقاً لهذه الدرجة ؟ لم يَكن لدي سبب واحد يقنعني أن اعيش . ولو حاول احدهم قتلي لم اكن لأحاول ايقافه , ولو حاول احدهم اغتصابي لم اكُن لأتعب نفسي وامنعه , لأني لا املك أي قوة أحارب فيها هذا العالم , لا املك أي دافع ولا أمل .. القنوط أخذ مأخذه مِني .

ولكن مُنذ تلك اللحظة التي همس صوته الرجُولي المبحوح في اذني وفي تلك اللحظة التي احاطت ذراعه جسدي البالي اعاد الحياه فيّ .. مَدني بقوة لَم أكن لأملكها , اكتشفت بِي قوة لم اكَن اعلم انني امتلكها .

في هذه الحياة المنعدمة كان سؤال يقتلني .. لماذا يقاتل الجميع ليعيش ؟ ماهذا الشيء في الدنيا الذي جعلهم يُرونها وكأنها ثمينة . لماذا يبكي الجميع عندما يموت احدهم رغم انهم يعلمون انه سوف يموت وكُلنا سوف نفعل ,

بعد عشرين عاماً من التفكير العميق , لماذا الناس يتواعدون على الرغم انهم يعلمون انهم سوف ينفصلون عاجلاً ام اجلاً ؟ . لماذا يَبكون بعد كُل انفصال على الرغم انهم علموا بأنه سيحدث ؟ .. لماذا يفعلون اشياء لا معنى لها , لماذا؟ .

أنا اعلم الجواب الآن جيداً بينما اسمع صوته يردد احلى الكلمات وارى شفتيه ترسم اعذب الابتسامات وعينيه تلمع بأصدق المعاني . رغم ذلك الألم فيها رغم تلك الجروح التي تركوها فيه من كان عليهم حمايته.

إلا انه عاش وواصل الحياة ليحميني , هو وجد السبب ليستيقظ كل صباح ويفرح انه لم يَمت . ويمنع احداً ان حاول قتله .

أمي وأبي وجدوا سبباً ليموتوا , توتو وجدَ شيئاً يستحق الموت لأجله .

أنها أنا .

أنا كُنت الجَواب طوال هذا الوقت .

نحن نعيش لأجل اولئك الناس الذي يجب علينا حمايتهم , الحياة بدون بشر حولك هي حياة لا معنى لها . حتى وان كان بعض البشر لا يستحقون الحياة والبعض منهم أوغاد , إلى ان الحياة بدونهم لا وجود لها . وكأنك من الأموات المنسين .. الحياة بدون أشخاص يتذكرونك هي المَوت الحقيقي . 

المَوت هُو النِسيان . 

أن تَصبح منُسياُ هو التعًريف الحقيقي لَلموت .

لقد عُشت ميتةَ طويلاً ,لأني لم املك احداً لأحميه لأخاف عليه ,ليتذكرني.. لقَد كُنت منسية لوقَت طويل , أو هكذا كُنت اظُن .

جَدتي , اريد فجأة ان اعود إليك واحميك واخبرك انني احُبك رغم انني اعلم انك سوف تصفعيني بيدك القاسية التي اعدمتها الحياة , هي مَن كانتَ تُعاني ألم المَوت وهي على قَيد الحياة , لقد كانت في عِداد الغابرين بنسبة للِكل ولي أيضاُ . ولكن كما يقولون , لا نعرف كيف الشيء إلا حين نفقده .

الآن فقد عرفت لما يتوق الجميع لسماع كلمات الحُب , الآن فقط عرفت كَيف هي تبث الحياة وتجعلنا نستمر بالعيش .

الآن فقط عرفت كم أن الحياة شيئاً جميلاً وحمدت رَبي أنه لم يستجب لي حين دعوته ان يأخذ حياتي ويريحني من هذا العذاب .

وحين ادركت كم اريد ان احمي جدتي واخبرها كم انني احبها واعطيها سبباً للعيش. اكتشفت حينها فقط كمَ اننَي تأخرت , وأنهَ فات الأوان .

لو انني لم اتهاون حينها وجريت فوراً نحوها , لو انني احتضنتها إلي وقبلت وجهها الفاقد المتألم لو انني اخبرتها ولو لمرة انني …..

 ” أحبك يا جدتي

والله أني احُبك , واني لَن انساكِ ابداً . وانك إن كُنت متِ عَند الجميع فذكراك مشتعلة في صدري وعنايتك وسَهرك علي لَن انساه .  انتٍ من تحملتني حين لم يستطع احد وسهرتي معِي حين ارقد أياماً في المشفى ,  ولكني كُنت عَمياء لأرى فضلك ومكانك عِندي .

فقط اعدها لمرة واحدة يا إلهي فقد قليلاً من الوقت معها اعوضها عن الوقت الذي فات وأرد لها ولو قطرة من بحر الجَميل .

. انتحبت عالياً بينما الناس يمسكونني لأن لا ارمي بجسدي المتهالك مرة اخرى على جثتها مانعة اياهم من أن ينزلونها نحو لَحدِها , نحو تلك الحُفرة الضيقة الصغيرة التي فرقت أحباب , يتمت أطفالاً و جرحت أمهات .. نَحو قبرها وبيتها الأخير , بيت الغُربة  .

لااااااا ! ارجوكم لا تأخذوها لا لا جدتي ” صراخي زلزل المقبرة وعَجائز الريف يهزون رأسهم بِحزن على حالي .

ظللت انحب وابكي بندم والحزن يأكلني كما سوف يأكل الدود جثة حبيبتي.

انتهت مراسم الدفن ورحل الجميع بينما انا جالسة بِوحدة بانكسار لم اعَهده مِني , امام قبر وحيدتي . اعفر راسي بالرمال حزناً وألماً على فقدها .

بكائي هدئ بعَد زَمن  ولم يَعد  يُسمع الا صَوت شهقاتي في سويعات الظَلام الذي بدأ يتخلل السَماء بِبطأ . هدئت نسمات الليل وبقى صَوتي الذي يَنحب .

سمعت صوت خطوات مألوفة تسحب ارجلها بصعوبة بين القبور تقترب نَحوي .

الغضب ملأ عيني الذابلة على الفور نهضت بصعوبة استجمع آخر ما بقى لي من قُوة ,ووقَفت امام جسده الهزيل الذي فقد الكثير من الوزن ووجه الذي كان متودراً سابقاً امسىَ شاحباً ميتاً لا حياة فيه كما لو انه قتل نفسَه لا جَدتي . تجاهلت الجانب الذي رقَ لشكله المتعب بداخلي .

قبضتي اشتدت لأرفعها وألقيها على صَدره ” هذا خطأك , كله خطأك ” استمرت لكماتي على صدره لفترة لكمات ضعيفة لا قَوة بِها, بينما هو لم يوفقني واكتفى بطأطأة رأسه حياءاً نحو الأرض .

كَيف تجرأ على القدوم اصلاً , تقتل القتيل وتسير في جنازته .. أنت وحش .. أنت وحش كما قالوا لك وأنت طفل لا يُمكن أن تكون انساناً ابداً . ايها القاتل , اعد لي جدتيي, آهه جدتيي” تحولت لكماتي الضعيفة لبكاء بينما هو وضع احدى يده على عنقي والاخرى على ظهري وجرني نحو صدره . زاد بكائي مع وصول دفئه لي , حاوطت يدي خصره على الفور ودفنت وجهي في صدره التي لطالما شعرت انني انتمي له , تجاهلت الكهرباء التي سرت فيني للَمسه لي بينما انحب على جدتي في صَدر قاتِلها . مسح شعري بهدوء وهو يرتجف وكأنه يحاول منع نفسه من شيء .

حينما ادركت انني احتضنه نفضته عني على الفور ولعنت نفسي لضعفي امام لمساته الحَنونة لمساته التي تشعرني وكأني طَفل قَد وُلد لتو وهو يخشى ان تؤديه يديه .

نظر نحوي بحزن شديد وألم في عينيه , ألم لا يُمكن أن يوصف .. يجرح القلوب .

فماذا بقلبي المُعلق بتلك العينين . فماذا بقلبي المتيم به  ؟

 “ جيناه..-

لا تناديني بهذا الاسم ” قلت بحدة بصوتي المبحوح ,  لا اعلم من اين اتتني القوة رغم انني شعرت بصدري يعصر نفسه حينما رأيت عينيه وحَالنا , كيف حالت بنا الدُنيا هكذا  .. كَم فرقت فينا وجمعتنا لتعود وتفرقتها بأبشع واقسى أنواع الفراق . اردت ان احتضنه مرة اخرى واعيد الدفئ التي شعرت به وفقدته مُنذ قليل , اردت اخبره ان كل شيء بخير , ولكني قاومت نفسي وارتديت رداء القَوة الذي لا يناسبني كما اخبرني يوماً .

فرك شعره وصرخ فجأة ورجليه خانته لينحني امامي في الأرض , وعينيه تخبرني أنها لم تعد تعرفني .. لم تعهدني عيناه هكذا قاسية , لقد كان هو من يعرفني اكثر من نفسي. هو من يعرفني حق معرفة وهو من كان ابي وامي الذين تخلوا عني . هو الأب الذي ترك طفلته في احضان جدتها لأنه لم يَكن مستعداً لتربية طفلة بعد . والأن هو ذاته الأب الذي قتل تلك الجدة بعدما عَلق ابنته فيها . أنا ابنة قلبه ومعشوقته الوحيدة , أنا السيف الذي جرح نفسه بَه بدل أن يعيده للِجامه  .

 “ ارجوكِ اسمعيني , الامر ليس كما يبدو.. ” قال وصوته بدا كصوت رجل باكي , يديه غلفت يدي منحنٍ امامي , وأنا احاول ان لا انظر لَه فأحيد عَن قراري وألين .

جيناه لا يمكنك انتِ تضني انني وحش .. لو ناداني العالم كُله بالوحش .. دعهم يفعلون . ولكن لا يمكنك فعل ذلك لي , أنتي تعرفيني جيداً .. أنا لست وحشاً  ” قال بنفي وهو يترجاني ثم انهار كطفل علَم لتو أن سانتا كلوز كِذبة .

الدموع خطت وجهي من جديد وانا ارى انهياره امامي , نزلت لمستواه وأنا لم اعد اقدر على منع نفسي .

وضعت كلا يداي على خذيه وارخيت جبهتي على جبينه اغمضت عيني وانا اتنفس انفاسه الصاخبة الدافئة للحظة واعض شفتاي مانعة شهقاتي من الهروب من جديد . أنا اعيش الآن في اصعب قراراتي , رغم كُل ما واجهته من ألم في حياتي والذي لم يَكن قليلاً قط , أنا اواجه اعظمها الآن.

اشعر بالكهرباء تسري في كل جسدي من جديد للمسه .

همست من بين انفاسنا التي تسارعت لهذا القُرب “وداعاً يا كُلي ” .

ابعدت نفسي بكل ما املك من حُب لجدتي , والذي ليس بالقليل لأن تركي أنا ليدين توتو هو شيء ما كُنت اتخيل ان افعله او اقوى على فعله اصلاً , لولا تلك المكانة في صدري لجدتي , لو انها لم تَكن جدتي فقط . انهالت دموعي وانا اشعر بدفئ يديه يفارقني وانفاسه الحارة تلاشت بعيداَ .

 رجعت خطواتٍ للخلف مبتعدة عنه ولا تزال نظراتنا معلقة ببعض ,وهو يرجوني بعينه أن لا اتركه ,  نزلت دمعة اخيرة قبل ان التفت واجري بعيداً عنه, وقبل أن اضعُف امامه و اغير رأيي .

قلبي يتحطم ملايين الاشلاء مع كل خطوة اخطيها مبتعدة عن رُوحي , هو كُلي هو انفاسي هو عيني وقلبي هو حياتي . أنا اليَوم اعلن اني فقدتني, وانه عندما ماتت جدتي مات معها كل شيء .

الدموع استمرت بتدفق وانا اجري مبتعدة عن حُبي عن ارنبي .

اليوم فقدت ذلك السبب للعيش , اليوم انا ارغب بالموت كما لما ارغبه يوماً, لم اعد اتحمل قساوة هذه الدُنيا علي ,  آلامي لم تعَد تسع جسدي وصدري ضاق بها وضاق بقلبي الذي يريدني ان اعود واحتضنه واخبره اني لن اتركه ابداً وانه لو قَتلني لن اهتم حتى وسوف استمر بحبه كشبح عندما أموت .

عندما شعرت اننًي ابتعدت كفاية قدماي لم تعد تحتملني وخانتني لأنهار ارضاً واغطي وجهي بيدي وانتحب كأني لم ابكي قط . ابكي وكأنني احتضر . . ابكي لأنني احتضر بالفعل فلقد تركت روحي على قبر جدتي . تركت آخر ما بقى لي بنفسي , لقد اخترت عذابي بيدي , فكيف لي أن أُقبل اليدين التان خنقتا جدتي , أي حفيدة أنا لو فعلت ذلك ؟ .

فجأة شعرت بيد توضع على ظهري وقال صاحبها بصوت قلق

 ” يوجين ؟

**************************

-قبل الحادثة-

تنهدت وانحنيت قليلاً نحوها الواقفة وهي تعض شفتيها .. ” من الجيَد رؤيتك ايضاً .. هوايونغ ” .

ثُم نظرت نحو توتو وكأني اقول .. هل هذا جيد ؟ هل أنت سعيد الآن ؟ .

 ولكنه في المقابل فعل شيء لم اكُن لأتوقعه

 اعطاني ابتسامة دافئة فخورة . انستني اسمي .

قضمت شفتي حين رأيت شفتيه الوردية وهي تبتسم هكذا .

آه كم اقاوم رغبتي تلك في اغتصاب شفتيه .

كَم احُبكِ حينَ تكونين مطيعَة ‘ صوته الفرح رن في رأسي فجأة . .

هو قال

احُبك .                                                                                                                                                                                                                                                                               

 

تمنيت في هذه اللحظة لو ان بإمكان هوايونغ قراءة الاصوات ايضاً لكنت تفاخرت عليها بذلك , قلبي نبض بشدة لدرجة انه آلم صدري وكأنه يريد ان يحطمه ويخرج من هناك ليقفز بين احضان توتو كما اردت ان افعل انا الآن .

عضضت شفتي من دون وعي وحاولت التصرف على طبيعتي ولكن وجنتي الحمراء لم تكن تساعد بينما هوايونغ تنظر لي بريبة وكأنني معجبة مهووسة .

هو لا يعلم كيف هذه الكلمة زلزلت مشاعري وكياني , ان هذه الحروف الاربعة كم مقدار تأثيرها علي .

عضضَت شفتي محاولة الا اظهر ابتسامتي التي تحاربني لتشق وجهي .

من يطبخَ الغداء عادةً ؟

سألت هوايونغ وهي تمسح على بطنَها المسطح إشارة للجوع .

هل أنت جائعَة ؟” سأل توتو بصَوت حَذر ومراعٍ , أنا لا افهم لما لا يعاملني بحنان و لطافة هكذا هو دائماً حاد الطبع , دمث الخلق معي . رمقت هوايونغ بنظرة منزعجة من دلالها الزائد .. انها تستخدم الايقيو مع كل كلمة تنطقها .

لنطلب البيتزا ! ” هتفت هوايونغ بحماس .

حسناً” قال توتو بقَلة حيلة وكأنه لا يمكن رفض أي شيء تريده .

ونظَر نحوي لوهلة بنظرة غير متأكدة وكأنه يستأذن مني بعينه .

هَو يعلم انني لا احُب شي يدعى بيتزا ولا توجد أي علاقة بيننا ولا يُمكن وضع اسمي مع البيتزا في جُملة واحدة .

كنتَ اشعر انه يعلم الكثير عني ألا أن نظرته هذهِ اكدت لي ذك .. انه يَعلم كل شيء عني . يعلم عني اكثر مما اعرف عن نفسي حتى  .

أنَه كالأم التي إذا سأل الطبيب ابنتها ” ممِا تعانين ؟” تُجيب هي .

هل من الغريب أنني اشعر بأمومته وأبوته نحَوي ؟ وفي نفس الوقت شرارة الرَغبة تلك التي بيننا تهدم كل مشاعر الامومة و الابوة بيننا , لتبني نوعاً آخر , متلازِمة حُب واهِتمام مِن نوع آخر .

كُنا نجلس في غرفة المعيشة وقد قررنا , أو بلأصح قررت هوايونغ مشاهدة الفيلم الجديد (me before you) –أنا قَبلك- .

حسناً , سأوضح شيئاً كان لابُد توضيح عني مُنذ زَمن ..

 أنا لم اشاهد فلماً في حياتي قط .

كُنا نعيش في الريف انا وجدتي بدون أي شيء من العالم الحديث بدون انترنت وفقط تلفاز قديم محدود القنوات والتي كنت محظورة من مشاهدته لأن جدتي كان تقابله طَوال الوقت لِتشاهد المسلسلات القديمة الممُلة , بالأبيض و الاسود وتضحك على نكاتهم وتبكي معهم , كان هذا الوقت الوحيد الذي ارى فيها تفاعلاً ومشاعر لجدتي … حينما تشاهد التلفاز , ربما في نهاية أنا نُسخة من جدتي اصلاً .

أول مسلسل شاهدته في حياتي هو حبيبي من نجم آخر وهو الوحيد بالمناسبة ولقد شاهدته هُنا عندما اخرجني توتو من عالمي القديم البسيط الريفي واخذني لعالمه , للمدينة .

لم اكن احتاج لانترنت او هاتف حديث.. لأني كُنت منغلقة ومكتفية بنفسي وبعالمي البسيط لا املك احداً لأتحدث معه , ’ليس وكأننا كُنا نملك المال لشراءه اصلاً’ فكرت. وذلك حين شعرت أن توتو ينظر إلي .

حًياتي في منزل جدتي كانت متواضعة وهادئة , وربما مملة بعض الشيء للآخرين ولكني كنت اعيش في سلام بعيدةً عن الناس . فأنا لست اجتماعية بطبيعة الحال , اكره الاماكن المزدحمة , الناس و الاطباء خصوصاً .

يستمرون بمنعي من أخذ المورفين رغم انني اموت ألماً ظناً منهم انني اكذب واريد أن استخدمه كمدمنة فقط .

عندما كنت اعيش مع جدتي , كنت اذهب للمدرسة ولا اتحدث مع احد اطلاقاً , لم اكُن جيدة في دراستي اصلاً بسبب الوعكات الصحية التي تصيبني وتجبرني على التغيب عن المدرسة لأسابيع طويلة و أوفت الكثير من الدروس بسببها , وغالباً كانت تصيبيني في الشتاء , أي ان موعدها قادِمٌ .

ليس واني إن كنت جيدة في الدراسة سيتغير شيء .

كانت تمر علي ايام لا افتح فيها فمي نهائياً إلا لمضغَ الطعام , البعض يضنني خرساء ولم اكُن لأتعب نفسي واصححَ ذَلك لهم , لأني لا اهتم بما يظن الناس بي .

أنا اهتم بما تظنه أنت بي فقط

فكرت وأنا اوجه نظري نحو توتو قاطعة حَبل افكاري العميق , لأجده بشكل مفاجئ لا يزال يحدق بي , ظننت انه كان منغمساً في التحدث مع هوايونغ , بينما أنا منغمسة في افكاري .

لم اشح بنظري بعيداً وكأني قُيدت في بحر عينيه البندقية , هل قُلت لكم يوماً كم اعشقً عيناه ؟ , عيناه عالمُ آخر لا يفسر مليئة بلأسرار والحديث الذي لا يُفسر . شعرت وكأني اسبح في عينيه وانني اغرق . الحرارة ملأت صدري واطرافي , الجو اصبح حاراً بشكل مفاجئ  ولا شَك في أن الحُمرة بدأت تتسلل لوجنتي بينما نتبادل النظرات .

نظراتي تصرخ عتاباً  , لماذا ظهرت الآن فقط؟ . . لماذا لم تكن هُناك عندما احتجَتك , عندما بكيت ليلاً . عندما كان صَمتي بُكاء .

عندما كان يجرحني الجميع ويلقون علي اقسى الكلمات , عندما كُنت ابكي آلماً  وشعرت انني لا اريد العيش بعد الآن .

عندما اردت ان اموت بشدة وانام كُل يوم على أمل ان تكون هذه آخر ليلة لأوجاعي وحياتي ,  وكنت ادعوا الله كُل صباح أن يأخذ روحي لأتخلص من هذا الألم

 ليس هُناك شيء يدعى التعايش مع الألم .. لا احد يستطيع معاشرة دَمث الخَلق , والألم لطالما كان عديم الأخلاق  .

لقد عِشت عشرين عاماً . . اعاني ألم اليُتم , احدق بالأطفال كُل يوم في المدرسة الابتدائية يجرون نحو والديهم يحتضنوهم ويداعبونهم .

أين كُنت عندما ضربني ذَلك الطفل وضربتَه مدافعة عن نفسي , ثُم جرى لوالدته لتأتي وتنعتني بأشنع الألفاظ وتصرخ علي .

الا تعلم كم اردت ان تكون أنت هُناك حينها , اركض نحوك باكيةَ تمسح دموعي وتخبرني غاضباً عن من سبب دموعي .

أنت كُنت هناك تشاهدني وتعلم عن الحريق الذي بصدري ولكنك اكتفيت بمشاهدة النار وهي تبتلعني ولم تُحرك ساكِناً .

أين كُنت عندما فقدت وعي لأني لم آكل شيئاً لأيام اكتئاباً بعد أن اكتفيت من التنَمر الذي ألقاه في المدرسة المتوسطة .

لماذا تركتني اعاني حتى الآن , لما تركتهم يدعوني بمكعب الثليج عديم الاحساس . لم انتظرت حتى فقدت كل شيء في حياتي .. هل كُنت تنتظر أن اقتل نفسي حتى تتكرم وتظهر ؟

ألا تعلم كم انتظرتك ؟

ألا تعلم كم تألمت وانجرحت وعانيت .

ألا تعلم كم أن هذا المرض يقتلني .

وكم اشتقت لأنظر لَك هكذا , تماماً كما افعل الآن .

حدق بي بعين حزينة تحمل الكثير من الحديث , تمنيت حينها لو كان بأمكاني أن أقرأ عقله كما يقرأ عقلي الآن , تمنيت أن يشكو لي من هذه الحياة كما اشكي له ما فَعلت بي هي .. حديثنا الصامت هذا يشعرني وكأني من جانب واحد .

لم اشعر بتلك الدَمعة اليتيمة المعاتبة التي تسللت لخذي إلا حين تسللت أصابعه النحيلة الباردة لتمسح تلك الدمعة الحارة بلطف وكأنه خائف من أن يجرحني بلمسته تلك .

اغمضت عيني حينها استمتع بيديه على وجنتي , نسيت حينها هوايونغ التي تبكي الفلم ونسيت عن البطل التي قرر الموت وترك البطلة وحدها , نسيت كل شيء حولي.

وعشت تلك اللحظة فقط وكأن لا احد في هذا العالم ألا نحن .

شَعرت بوجه توتو يقترب نحو وجهي وانفاسه الدافئة تحرق وجهي , انفه كان على بعد انشات من انفي بينما انا مغلقة العينين استمتع باختلاط انفاسنا بهدوء وصدري الذي يعتلي ويهبط بتوتر , ونبضات قلبي وصلت لأوجها .

انفه لمس انفي .. لأفتح عيني بِهدوء اقابل فيها عيناه التي اصبحت داكنه وتنظر نحو روحي مباشرة , نظرة غريبة لا تُفهم , نظرة تشع رغبة واهتمام . نظرة مسحب على قلبي المجروح حينها .

أنا هُنا الآن , لنَ اسمح لأحد أن يُؤذيك , لقد عاقبت ذلك الطفل بعد أن ضربك واشتكى , ألم تري سنه المكسور في اليوم التالي ؟ألم تختفي والدته بعد ذلك لفترة ؟ ألم تلاحظي فصل ونقل المتنمرين بعد ما حدث لك ؟ وألم تتسائلي عن سبب شعور الفتيات الذين كانوا ينادونك بأميرة الثلج دائماً بالبرد بينما أنتي لم تشعري به ؟ لقد كُنت هناك دائماً بجانبك , أنا هنا لأجلك   “

توقفت حواسي وفُغر فاهي وأنا اعيد ما قاله في عقلي واتذكر حوادث اخُرى كثيرة لا تُعد ولا تُحصى .. كان فيها هُناك ولم اشعر فيه .

مشاعري تجمعت في عيني تُرسل اللآلئ و الُنجوم لَه . لقد كان بجانبي دائماً وأن لم يكن جسدياً . وهو الآن بجانبي , الآن هو المهم .

جِين-آه

همس علَى شفتي بصوته العذب الجهَوري , أوقف فيها كل شعر جسدي ونشر الفراشات في معدتي واجبرني على معاودة تواصل العُيون , لقد كان يقترب نحو وجهي شيئاً فشيء مما وترني وادخلني في عالم آخر وهو يَحدق تارة إلى شفتي وتارة إلى عيني . بلعَت ريقي وأنا اشعر بالغصة توقَف في حلقي وأنا اتابع عينيه لأوجه نظري لشفتيه الوردية التوتية الممتلئة القابلة لتقبيل . لطالما تساءلت كَيف هو شعور شفتيه على خاصتي وكيف هو طَعم شفتيه .

هذا هو , توتو على وشك أن ……

اقترب اكثر حينها مما ارسل اشارات الانذار لكل جسدي ورأسي ,  يريد اغلاق المسافة بيننا …………..

******

انتهى 

أجراس- تررررررررررن .

سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااام ! شلونكم شخباركم شعلومكم شمسوين .

وحشتونننننننننني جداً جداً جداً

من زمااااااااان عنكم .

لَقد عُدت عُدت بعد غَياب شهووووووور طويلة دراسية .

ان شاء الله كلكم بخير وصحة وعافية .

ميللللللللللللللي إيز باككككككككك . 

هذا الباررت احممم عبارة عن بارت ونص .

وكان ع أساس بارتين .

بس حبيت المثطع الأخيررر يكون النهايييييية ِِ

قَفلة حماسية وكذا .

المهممممممم . إن هذا البارت جدياً كان اصعب بارت في حياتي .

البارت الي كتبته خمس مرات . وعدته فيها

هالبارت فيه منه بارت مختلف في الكمبيوتر وثلاثة في الابتوب و بارت في التلفيون

يعني جدياً . , كان متعب بشكل .

اتمنى تسمتعوا فيه مثل ما طلع روحي .

وتستمروا بدعمي على الرغم من الغياب الي غبته .

الصراحة كِنت مترددة جداُ في العودة او عدمها .

لأني احياناً اقرأ روايات واشوف ابداعات الكُتاب ولما ارجع لروايتي احسها مو بالمستوى المطلوب .

لكن عشانكم قررت اكملها . اتمنى يعجبكم البارت .

ع أساس انه البارت الجاي تقريباً تقريباً جاهز .

يعني القاكم قريب قريب قريب جداً .

وذلك باستمرار دعكم لي الي هو سبب عودتي .

واعتذر عن كل شخص انتظر ومل من الانتظار وكل شخص انتظرني لحد هالحظة .

اتمنى ان شاء الله انهي هذي الرواية في هذي الصيفية  .

اذا كنتوا تنتظرونها إلى الآن طبعاُ

أنا كنت ابي انزل بارتين مع بعض . بس في نهاية قررت فصله

لأني خفت تمللوا بما انها عودة بعد زَمن .

اتمنى انكم تعيدوا قراءة البارتات السابقة الي جاري تعديلها حالياً .

الرواية هذي احداثها كلها ببالي . ومجهزة البارتات الاخيرة و نهايتها لكن مستصعبة الماضي شوي قَبل حادثة الجدة .

حبيت اقول لكم أن حادثة الجدة فيها اسرار كثيرة والبعض منكم في التويتر اكتشفها ايضاً .

جزئياً .

في اسرار كثيرة واحداث جميلة بانتظاركم , البارتات الجاية راح تكون احلى بارتات قَبل العاصفة .

لأنها راح تكون عن الذكريات قبل مقتل الجدة .

مليئة بالحب ورفرفة القُلوب .

راح احاول ابين وجهة نظر توتو وشخصيته في المستقبل اكثر .

يهمني رايكم وافكاركم عن الرواية لأنه هو دافعي ولولا البعض الي اعاد قراءة الرواية في هذي الصيف وحاول تحليلها لما كِنت استعديت للعودة وكان في بالي حذف الرواية واعتزال هذا العالم .

انا تقريباً , توقفت عن قراءة الروايات العربية من فترة طويلة وهذا من اسباب صعوبة هذا البارت علي .

لأني اضريت اني اقرأ كذا رواية قبل اكتبه عشان استعيد لُغتي شوي . وحاول اتوقف عن الروايات الانجليزية .

وقررت ابدأ تنزيل الرواية في الواتباد ايضاً . مع التعديلات .

اتمنى انكن اذا استمتعتوا في الرواية تنشروها مع صحباتكم وخواتكم عشان يقولوا لي رايهم

واحب اقول لكم اني اعشششق التعليقات الطويلة .

ومتحمسة انزل هذا البارت رغم اني دققته مرة وحدة بس . وجيت اركض انزلة

البارت بطول 3170 كلمة اكثر من بارت ونص . اتنمى يعجبكم .

لاتنسوني من دعواتكم وتعليقاتكم الجميلة . وتعالوا سولفوا وياي في تويتر , احدث لكم عن الرواية وبعض اسراها وبعض مقاطع البارتات القادمة . ومع القليل من السوالف العنجليزية .

وأسألوني اي شي في خاطركم في الاسك

وهلا هلا بتعليقاتكم والفيدباك .

(شكرررر خاص جداً جداً لمييييز الجميلة ع البوستر الرائع )

تويتر + اسك

انتظركم

Advertisements

26 تعليقات على “رواية ||الحُب أرنب في عُنقي -(الجزء #15)

  1. أخيراااا عودة للمدونة الجميلةةةة أنا أكثر من مرة علقت بإني مو متابعة القصة يمكن قرأت أولها بعدين وقفت بسبب انشغالي بس بفرح كتير لما أشوفكم رجعتوو مع اني ما بعرفكم شخصيااا بس من اجمل المدونات وقرأت الكم قبل وحتى بداية هاي القصةةة بتجنن … فايتنغ ♥

  2. اوني رجعت المدونة ولا انتي فقط
    انا رح اقرا الرواية من اول و اتمنى ان الكل يعلق لان هذا يفرحني كأنو انا الكاتبة
    فايتنغ و اتمنى الرد على تعليقي
    فايتنغ

  3. اقول بدخل المدونه اخر مره اذا مالقيت نزل شي ماراح اشوفه مره ثانيه
    بس الصدمه اني لقيت البارت منزلينه!!!!!
    بغيت اموت اصدق ا!! كذب !!
    مرررهه استانست قبل قيد فقدت الأمل بس اشوى😀😀😀
    عالعموم البارت كان خرررااااافففييييي😍😍😍😍😍😭😭😭
    ولما قالها انه كان دايما معها😭😭😭😭
    يجننن يجننن يجننن يجننن😭😭😭💔💟
    النهايه تقتل ي ناااااس😩😩😢😢
    احس بتخرب عليهم ذيك ابو الرومنسيه 😂😂💔
    مدري عندي احساس ماراح يكون فيه 💋💋بوبو😊😊
    اني وي لقد عدتي بعد انتظااارر طويييييييل جدااا😩
    وبالعكس احس كتابتك للروايه فضييييعهه
    وطريقه سردك ووصفك للمشاعر وكل شي صراحه حتى الأحداث مرهه جمييله يعني انتي بكل اختصار “مبدعه”💜💜💝
    وبإتتظارك يا عسل 😘
    وبلييز لا تتأخرين علينا ي حلوه اوك!💖💖💖
    قود لوك💜💜💜💜

  4. وعليكم السلام
    بسم الله الرحمن الرحيم 😱😭😢 ايش المفاجاه الحلوه هذي دخلت قلت بعلق بالاعلان اللي قبل ادعمكم اشجعكم عشان ترجعون ولقيت تحديث قلت لا ذا شكله قديم خليني اتاكد وطلع صح رجعتوا 😭😭😭😭😭💕😍
    ماشاءالله ابداع ايش اقول اتكلم عن السرد
    الجلطات كل شي ماشاءالله 😍😭💕
    لو اعتزلتي عالم الروايات اضربك لين تصيحين 😢☺🤗😇🙂وترجعين انتي عندك افكار ومبدعه والمدونه كلها رهيبه ماشاءالله 💕💕💕💕 بس انتي خليك واثقه بنفسك
    المدونه الوحيده اللي احبها واللي كل شي فيها حلوه ومرتب الباقي ماتوقع فيه اذا فيه موقفه لها كم سنه او مانجحت بس انتوا ماشاءالله 🐼🌹💐
    الحمدلله احنا بخير
    واحنا بعد اشتقنا لك 😭💐
    لمني قريت (وداعاً يا كُلي ) قلت كيف يقول او هي تقول وداعا يا كلي يعني يا تناولي
    اخر شي استوعبت انها يعني يا اني 🙂😂😂😂😶 اعرف سخيفه صح ؟! المهم نكمل
    ((توتو وجدَ شيئاً يستحق الموت لأجله .
    أنها أنا .))
    توتو 🙁😩💕 اول ماقريت اسمه تذكرت حلاوه 😭😩😂
    ياليت اوباتي يموت عشاني
    بس اقول ايت اوبا 😶
    عندي اوبات ياكثرهم كثر الكره الارضيه
    او اقول ازواجي 😩😂😂😂😂😂😂😂😂🙂
    بس نمبر ون انهيوك 😍
    نرجع للروايه
    لمنه قالها احبك 😢😩 يااني فرررررررحت
    لمنها تصيح تبغى جدتها
    حسيت بالعجز التام ابغى اساعدها
    بس مقدر كيف روح لها😭💔
    نفسي اضربهم
    ايوا صح انا اتخيل الجو بالليل
    لمنه جا عندها وقالت له انت وحش
    قلبي صار صغير حزنت
    وحضنته واستوعبت قالت كيف تحب وحش
    وهو يبرر لها ياربي مشاعر صعبه الوصف💔😭
    جيناه اسمها 😩 طيب ممكن تقول اسمي
    طيب باخذ دورها يوم واحد عادي؟ لا طيب💔🙂
    مشت عنه جا عندها واحد ترا مين هو؟ سفاح صديقها؟
    نرجع حبه على ورا 💔😂☻
    لمنها قالت وداعا ياكُلي قريتها وداعا ياتناولي فهمتي كيف؟!
    بعدين استوعبت انه يعني ياانا💔😩
    مين اللي يطبخ احيانا ؟!
    انا انا انا انا
    تبغون الحقيقه انا لو يشوفوني الطباخين يطردوني مع الباب انا وين والطبخ وين☻💔
    المهم عادي اطبخ لكم اكل خربان بس ابغى اقعد معاكم
    صاحبتها تقلد الايقو
    مدري صاحبتها او لا نسيت
    مقزز كل كلمه حركه لا اجيك اضربك اعلمك كيف تتكلمين اهجدي💔☺😂
    كيف عايشين معاها ؟
    اها زي بالمسلسلات واحد نشبه
    يتفرجون ويقرا افكارها ياربي ايش ذي الجلطات 😩😭
    لو قالت ابغى اقبله ترى ايش راح تكون رده فعله😂💔
    جا عندها وقرب وقرب بعدين انتهى الجزء
    تبغين نصاب بالجنون ولا ايش
    التوقيف يحمس ليه وقفتي على ذي اللقطه صعب اصبر 😩
    فيه احد مايحب البيتزا
    كيف قلبها يقاوم البيتزا 🙂 انا نفسي فيها بس مقدر اكل مابغى امتن وانا متينه💔😩😶صعب ..طيب على الاقل كان طلبت لها اكل تحبه يالحبيب😐 تبغاها تبقى بالجوع ليه
    تفكر انها عانت وتعبت وهو مو عندها عصبت عليه
    بعدين لمنها علمها حسيت اني ظلمته💔🙁
    سوري بيبي
    كسر سن واحد ياربي ضحكت 😂😂
    تذكرت اختي لمنها كسرت سن اخوي بالغلط 💔😂 ياانها ايام …
    كملي فايتينغ حلو كل شي
    ان شاءالله ترجعون كلكم ويرجع التفاعل احسن من قبل
    شكككككررررررا
    كنت احس مراح ترجعون
    بس كان فيه بصيص من الامل مرررره خفيف
    ماينشاف غير بالمجهر😂
    المهم فرحت لمنكم حدثتوا شكرا
    الله يسعدكم
    ان شاءالله التعليق حلو ثاني مره اكتب التعليق واطلع من الصفحه بالغلط والقاه مختفي واكتب من جديد
    اخر شي قررت انسخ واعلق بالمذكره
    بعدين انسخه بالمدونه 😧 تعب بس
    مو قد تعبكم بالتفكير وكل شي 🌹💐
    ذا الورد لكم هديه عشان تتحمسون 💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐💐🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
    احبكم الى اللقاء

  5. وااو ماشاءالله مره جميله الروايه الصراحه امس بديت اقراها واليوم وصلت لهذا البارت 😂💕
    مرره حماس بس بنفس الوقت تلخبط يبي لها تركيز مرره😏.
    متحمسه مره للبارت الجاي و ما اقدر أصبر لين ينزل 😹💔.
    تصدقين عاد اني اخر مره قريت روايه في 2014 !
    لدرجة اني نسيت كيف أعلق 😂💔
    بس يله ان شاءالله ارجع اتعود و أتحفك بتعليقاتي 😉.
    أمزح أمزح .. يله ياجميله أنتظر البارت بكلل ما أملك من صبر 💞💞
    بااي👽💛

  6. الله اخيييرا نزل البارت عدت الروايه اكثر من ممره عشان كذا حافظتها وكنت انتظرك تنزلي كووويس الحمدلله مممره البارت يجنن ومتحمسه للبارت الجاي ان شاءلله يكون قريب وشكرا ع هالروايه الجميله .. فايتينغ 😙💕💕

  7. اخخخخيييرا جداً طولتي
    بس يلا م عليه نتتظر لعيونك😂❤️
    اتحداك تلاقين مثلنا تطولين بالشهور ونستقبلك بالقلوب والكلام المشجع 💜💜💜💜💓
    يلا مشكوره على البارت
    بس حققققدت عليك توني ارسم بمخيلتي وش يصييير الا هوبيببا خلاص البااارت😂👊🏼👊🏼👊🏼👊🏼👊🏼

  8. جد و اخيييرا احدث حدث بهالمدونه 😭😭😭💖💖
    شكرا للعودة جد مو مصدقة
    ما نسيت هالمدونة و ابداعاتها و كثير اتذكرها 👏💖💖
    جد اسفه ما قريت البارت هذا
    بس نسيت الرواية كلها اتذكر مقطتفات بس
    ان شاء الله برجع اقراها من الاول و ارجع اعلق على هذا البارت او البارتات القادمة ان شاء الله 💖
    منتظرينك تكملي للنهاية
    بس اذا قدرتي تحددي مواعيد البارتات يكون افضل 💓
    فاايتينغ 😍 رح نشجعك دايم 💓

  9. اخيييرا رجعتي 😭💜

    اتوقع انه ماكان يقصد يقتله ؟أو أنها الجدة مب زينه ؟
    الزبده في شي غلط بالوضع

    ماعليك لا تهتمي انتي مع الوقت راح تتطوري
    يعني مافي أحد صار كاتب معروف اول ما أنولد
    مع التجربه راح تصير أن شاءالله

  10. واخبررررررررررااااااااا نفسي اكتب واخيرا بالنون من كثر ما انتظرت -واخيرن- ههههههههههههه المهم بارت كان روعة من الآخررر جميل وجد مبين انك تعبتي عليه كتير لانو في فلاش باك بالموضوع ف انك تنسقي فلاش باك وتشابيه وماضي وحاضر وكلمات.., صحيح!! انتي كلماتك فلسفية بشكل خرااافيي~ يعني شي بدو تفكير عميق انا خلاص جد عاذريتك بعد ما قرأت هالفلسفات XD XD بس متشوفة اعرف شو النهاية شو حيصير بعد ما تتركو وهيك يعني المووهم لا تزعلي ازا حيتأخرو بالتعليق الكل عندو علم أو بفكر انو المدونة قفلت وانتي بتتأخري وهيك الحمدلله اني كل فترة بجي اشوف ازا حدثتي او لاء لأنو لسة عندي أمل والإحساس اليوم كان قوي الحمدلله هووف المهم يعطيكي الف عافية ويارب ما تتأخري ب يلي بعدو المهم حتى أنا فايتة بمخي شغلة الروايات الانجليزية عنجد اذا قرأت وحدة بضل يومين ما بشوف واتس او سناب او حتى مواقع الروايات العربية كلو بتغيب عن العالم حتى أخلص بلاقي 1000000 مسج والروايات والمواقع كلها حدثت XD XD بحسني بكون ف غيبوبة وبرجع ولا تخافي مستحيل تكون روايتك من دون المستوى لأنو أرق وأحلى من التعابير والتشابيه يلي بتستخدميها مافي…. المهم التغييرات يلي رح تعمليها على البارتات السابقة رح تجري تغير على الكلام أي من تشبيهات وتعابير وكلمات ولا في تغيير بالأحداث؟؟ مشان أعرف بس وفيف أمان الله ❤

  11. مت حرفيا
    بالصدفه وانا استرجع ذكرياتي فتحت المدونه ولقيته منزله بارت
    كذا حسيت قلبي دق بسرعه من الحماس
    جدا فرحت 💜😩

    كالمتوقع منك ، مبدعه

    بانتظارجديدك بفارغ الصبر
    فايتينغ

  12. مصدومممه وبنفس الوقت مبسوطه برجعتك الحمدلله ع السلامه
    اخيرا بنكمل الروايه 😭💜
    البارت كلمة ابدااااع قليله فيه
    جد يعطيك العافيه ابدعتي
    بعدين مووقته البارت يوقف هنا ☹️💔
    متحمسه للبارت الجاي
    يعطيك العافيه بانتظارك 💜💜💜

  13. يمة دخلت المدونة وانا مو متوقعه شي غاص قلبي في بطني يوم شفتك محدثة بارت جديد 😭💔😭😭😭😭
    البارت جميل بس بسرعه خلص💔
    تكفيين لا تطولين الغيبة مرا متحمسه للرواية
    وبالعكس مو فاهمه كيف انتي ما تشوفين روايتك حلوه

  14. اوني قريت البارت مره ثانيه 😂💜💜
    انتظر البارت الجاي 👍💛
    تشيير اب 💕👌

  15. البارت مره جميل صراحه و أخر شي مره تحمست😂💔
    بموت الحوار بينهم كان مرره حلو 😢❤

    (أنا هُنا الآن , لنَ اسمح لأحد أن يُؤذيك , لقد عاقبت ذلك الطفل بعد أن ضربك واشتكى , ألم تري سنه المكسور في اليوم التالي ؟ألم تختفي والدته بعد ذلك لفترة ؟ )
    هذا أكثر جزء عجبني و بعد يوم قالت شفاهه التوتيه 😭💔💔
    فايتينق ياجميله

  16. وربي قريت البارت اكثر من مره وبعد قريت الروايه من الاول مره ثانيه 😭
    متى بينزل البارت ماعاد فيني صبر 😭💔
    بانتظارك ولاتطولين علينا فايتنغ ي جميلة 😿✊

  17. شكرااا جداااااااا لمجهودك بجد و اهلا بيكي من جديد 😄😄😄😄😄😄 البارت بجد تحفه جداااا و كتييير متحمسه للبارت الي جاي و فاااايتيييييييينج

  18. بصراحه فقدت الامل 💔
    بس قلت بزور المدونه صدمه مفرحه اريد ابكي 😭😭😭😭😭انتظرت البارت بشغف 😍😍 كوماوا لمجهودك و ما نسيتينا و نزلتي البارت 😘💜

    بنسبة البارت رووووووعة 😊 يعيشك الجو لا تتوقفي طريق السرد ما يجعلك تمل و تستمر يقراه

    مقطع الاخير جنان يجننننننن هو كان دائما معها 😳

    ” جيناه لا يمكنك انتِ تضني انني وحش .. لو ناداني العالم كُله بالوحش .. دعهم يفعلون . ولكن لا يمكنك فعل ذلك لي , أنتي تعرفيني جيداً .. أنا لست وحشاً ” قال بنفي وهو يترجاني ثم انهار كطفل علَم لتو أن سانتا كلوز كِذبة . اكثر مقطع يخزن 😭😭😭😭💔

    ” أنا هُنا الآن , لنَ اسمح لأحد أن يُؤذيك , لقد عاقبت ذلك الطفل بعد أن ضربك واشتكى , ألم تري سنه المكسور في اليوم التالي ؟ألم تختفي والدته بعد ذلك لفترة ؟ ألم تلاحظي فصل ونقل المتنمرين بعد ما حدث لك ؟ وألم تتسائلي عن سبب شعور الفتيات الذين كانوا ينادونك بأميرة الثلج دائماً بالبرد بينما أنتي لم تشعري به ؟ لقد كُنت هناك دائماً بجانبك , أنا هنا لأجلك “ اكثر مقطع مرفرف للقلب 😳😍😘💜

    النهاية مشوقة 😆 في انتظار البارت القادم فايتينغ💪💕

  19. توني اقرأ البارت 😭😭💔
    كنت ادخل المدونة كل يوم أتأمل انها تنزل بس قطعت بعد ما خاب ظني
    و الحين ادخل الا انصدم طلعتك منزله بارت بس مر ثلاث شهور من نزلتيه 🌞
    لا يكون بتسحبين علينا بعد، أنا مو سامحه لج تنحاشين 😂😂❤️
    نزلي البارت الياي ياخي تقطعت حماسس 😢🔥 فآيتنغ

كلمة نستحقها ~ ♥

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s